Accessibility links

logo-print

شافيز والقذافي يبحثان اقتراحا لتسوية النزاع في ليبيا وموسى يؤكد أنه محل بحث


أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى الخميس بأن خطة السلام التي اقترحها الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز لوضع حد للأزمة الليبية هي محل بحث.

وقال موسى خلال مقابلة مع وكالة رويترز للأنباء "أخطرنا بخطة الرئيس شافيز لكنها لا تزال قيد البحث. تشاورنا مع عدد من الزعماء أمس"، دون أن يحدد موعدا للموافقة عليها أو رفضها. وأضاف موسى أن القذافي لم يوافق على خطة شافيز.

وكانت الأنباء قد أفادت في وقت سابق الخميس بأن الزعيم الليبي والأمين العام للجامعة العربية وافقا على خطة لشافيز تقضي بإرسال بعثة وساطة تضم ممثلين لدول في أميركا اللاتينية وأوروبا والشرق الأوسط إلى ليبيا سعيا إلى حل سلمي بين القذافي والقوات المتمردة على حكمه.

وكان تشافيز قد عرض الاثنين تشكيل بعثة سلام دولية من عدة دول صديقة من أجل القيام بوساطة بين الزعيم الليبي والمتمردين، منددا في الوقت نفسه بأي تدخل عسكري أجنبي، معتبرا أنه سيكون "كارثة".

وأكد وزير الاتصالات الفنزويلية اندريس ايسارا الأربعاء أن شافيز والقذافي بحثا اقتراح فنزويلا لتسوية النزاع في ليبيا.

وقال الوزير في رسالة على موقع تويتر "نؤكد حصول محادثات بين القائد شافيز والقذافي حول اقتراح إرسال بعثة سلام إلى ليبيا"، لكنه لم يعط تفاصيل إضافية.

هذا وأعلن شافيز في الأيام الأخيرة تأييده لحكومة القذافي لكن ليس كل قرارات هذا الأخير.

وقال خلال اجتماع لمجلس الوزراء الفنزويلي يوم الجمعة الماضي "لا يسعني أن أقول أنني أؤيد وأدعم وأحيي كل قرار يتخذه أي صديق أينما كان في العالم". يذكر أن العلاقات بين فنزويلا وليبيا شهدت تقاربا كبيرا في السنوات الأخيرة.
XS
SM
MD
LG