Accessibility links

مجلس الشيوخ يوافق على قرار يدعو لفرض منطقة حظر جوي فوق ليبيا


وافق مجلس الشيوخ الأميركي على قرار غير ملزم يدعو مجلس الأمن الدولي إلى دراسة فرض منطقة حظر جوي فوق ليبيا لحماية المدنيين من هجمات من جانب القوات الموالية للزعيم الليبي العقيد معمر القذافي.

ويدعم أعضاء في مجلس الشيوخ لاسيما رئيس لجنة الشؤون الخارجية جون كيري مثل هذه المبادرة.

كذلك طالب عضوا مجلس الشيوخ جون ماكين وجو ليبرمان بفرض منطقة حظر طيران فوق ليبيا.

وقال ماكين في مقابلة مع وكالة رويترز يوم الثلاثاء الماضي "أعتقد أن أيام القذافي معدودة وينبغي أن نبذل كل ما بوسعنا لتقليل عدد الأيام حتى نخفف من بؤس الشعب الليبي".

كلينتون حذرة



من ناحيتها، شددت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون على أنه من الممكن استخدام موارد عسكرية أميركية لدعم نقل إمدادات إلى مناطق ليبية تحتاج إلى مساعدات لكن إقامة منطقة حظر طيران ليست أولوية ملحة.

وقالت أمام جلسة لمجلس الشيوخ "أعتقد أننا بعيدون عن اتخاذ ذلك القرار"، مشيرة إلى وجود "قدر كبير من الحذر في ما يتعلق بأي إجراء قد نتخذه غير دعم المهام الإنسانية". وأبدت كلينتون تخوف الولايات المتحدة من "انزلاق ليبيا إلى الفوضى المشابهة للصومال".

ومع أن كلينتون كانت حذرة حول مسألة التدخل العسكري للإطاحة بالقذافي، إلا أنها أكدت في الوقت نفسه على أنها "لا تستبعد أي خيار".

درس كل الخيارات

من ناحيته، أكد وزير الدفاع روبرت غيتس أن الولايات المتحدة لا تفكر الآن في أي رد على ما يجري في ليبيا يقتضي استعمال جنود أميركيين على الأرض.

وأضاف غيتس في مؤتمر صحافي "ليس هناك إجماع داخل حلف الأطلسي على اللجوء إلى القوة، كما أن إقامة منطقة حظر جوي فوق هذا البلد سيكون أمرا على قدر استثنائي من التعقيد". إلا أن غيتس أكد أن وزارة الدفاع بشكل خاص، وكذلك الدوائر المتخصصة في الإدارة تدرس كل الخيارات المطروحة للتعامل مع الوضع في ليبيا، بما فيها الخيار العسكري.

وقال "إننا ننظر في خيارات مختلفة بشأن ليبيا لكن لم تتخذ قرارات بعد بالرغم من أننا كثفنا الضغوط على القذافي كي يتنحى".

وقال غيتس إن وزارة الدفاع تنقل سفينتي إنزال برمائي ومئات من مشاة البحرية إلى البحر المتوسط، حيث قد يساعدون في الإجلاء والإغاثة الإنسانية إذا دعت الضرورة.
XS
SM
MD
LG