Accessibility links

logo-print

أوباما يحمل إسرائيل مسؤولية المضي قدما في عملية السلام


حمل الرئيس باراك أوباما إسرائيل مسؤولية المضي قدما في عملية السلام المتوقفة مع الفلسطينيين، كما أكد أن القطاعات اليهودية من القدس سوف تظل تحت السيطرة الإسرائيلية في أي اتفاق للسلام بينما لن تخضع الأجزاء العربية لسيطرة الدولة العبرية حسبما قالت وكالة JTA للأنباء.

وحث أوباما قيادات الجالية اليهودية في الولايات المتحدة على مطالبة المسؤولين الإسرائيليين بالتعامل بشكل أكثر جدية مع عملية السلام مع الفلسطينيين مؤكدا في الوقت ذاته على التزام الولايات المتحدة بأمن إسرائيل، حسبما قالت الوكالة المعنية بأخبار اليهود والتي تتخذ من نيويورك مقرا لها.

وأضافت الوكالة أن أوباما أبلغ قيادات الجالية اليهودية التي التقى بها أمس الأول الثلاثاء بأن "إسرائيل تتحمل مسؤولية أساسية لإحراز تقدم في عملية السلام"، الأمر الذي اعتبره عدد من المشاركين ، بحسب الوكالة، أمرا "متوقعا" بينما رآه آخرون أمرا "عدائيا وساذجا" من جانب الرئيس.

وبحسب المشاركين في اللقاء فإن الرئيس أوباما قد قال إن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس حريص على تأسيس دولة فلسطينية وسوف يقبل بعرض مقبول على الطاولة.

وأضاف أوباما أن "الفلسطينيين لا يشعرون بالثقة في أن حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو جادة بشأن تقديم تنازلات في ما يتعلق بالأراضي" التي يسعى الفلسطينيون لإقامة دولتهم عليها.

وشدد أوباما، بحسب الوكالة، على أن "القطاعات اليهودية من القدس سوف تظل في أيدي الإسرائيليين كجزء من أي اتفاق سلام مستقبلي، بينما لن تخضع المناطق العربية من المدينة لسيطرة إسرائيل".

يذكر أن الاجتماع استغرق ساعة وحضره 50 ممثلا عن الجالية اليهودية في الولايات المتحدة ومؤتمر رؤساء المنظمات الأميركية اليهودية.

XS
SM
MD
LG