Accessibility links

مئات العراقيين يحتشدون وسط بغداد للانطلاق في تظاهرة احتجاجية


بدأ مئات الأشخاص بالتجمع في العاصمة بغداد في تظاهرة مليونية ثانية مقررة اليوم الجمعة وتشمل كل أنحاء البلاد احتجاجا على الأوضاع المعيشية.

وتوجه المتظاهرون إلى ميدان التحرير وسط العاصمة على الرغم من حظر التجول والإجراءات الأمنية المشددة، ورددوا هتافات معادية لرئيس الحكومة نوري المالكي وللقائمة العراقية.

وكانت السلطات قد فرضت حظرا للتجول اعتبارا من منتصف ليل أمس في بغداد واتخذت إجراءات أمنية مشددة في العاصمة أبرزها إغلاق جسري السنك والجمهورية.

يشار إلى أن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي كان قد أكد يوم أمس الخميس في مؤتمر صحافي مشترك عقب اجتماع عقده مع الرئيس العراقي جلال طالباني على حق الخروج في مظاهرات احتجاجية.

وقال المالكي إنه يتعين على الحكومة تلبية مطالب المحتجين بشكل عاجل.

يأتي هذا عشية الموعد المقرر لتظاهرة مليونية ثانية يوم الجمعة دعا إليها ناشطون ومثقفون عراقيون تعم محافظات البلاد.

غير أن المالكي اتهم من وصفهم بأعداء الديموقراطية باستغلال تلك الاحتجاجات.

كذلك حذر الطالباني من مغبة استغلال التظاهرات من قبل من وصفهم بالمعادين للنظام السياسي الحالي.

استقالة أمين بغداد

وكان أمين بغداد صابر العيساوي قد قدم استقالته بعد خمسة أعوام من توليه هذا المنصب، إثر الاحتجاجات الصاخبة التي شهدتها العاصمة بغداد للمطالبة بتحسين الخدمات ومكافحة الفساد.

يشار إلى أن المدن العراقية تشهد تظاهرات شبه يومية خصوصا للمطالبة بتحسين الخدمات خصوصا الكهرباء ومعالجة البطالة ومحاربة الفساد.

وقد أدت هذه الاحتجاجات إلى استقالة ثلاثة محافظين حتى الآن.
XS
SM
MD
LG