Accessibility links

مئات يتظاهرون في بغداد رغم حظر التجوال



خرجت أعداد من المواطنين في مظاهرات في شتى أنحاء العراق اليوم فيما عرف بيوم الكرامة تخليدا لذكرى ضحايا أعمال العنف التي شابت مظاهرات الخامس والعشرين من شباط فبراير الماضي.

وفي ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد اليوم عبر المتظاهرون عن احتجاج على سوء الخدمات والبطالة وتفشي الفساد في مؤسسات الدولة، وذلك على الرغم من حظر سير المركبات الذي فرضته قيادة عمليات بغداد الليلة الماضية.

وحمل المتظاهرون أعلاما ولافتات نددت بالحكومة ورئيسها نوري المالكي، فيما وضعت السلطات أسلاكا شائكة عند منافذ الساحة ونشرت قوات مكافحة الشغب وعربات عسكرية في محيط منطقة المظاهرة

وشهدت التظاهرة إبعاد عدد ممن كانوا يرددون شعارات تحرض على إسقاط النظام، فيما شكل عدد من المتظاهرين جدارا بشريا يفصل بين بقية المتظاهرين وقوات الأمن لضمان عدم حدوث صدامات بين الجانبين.

كما شهدت التظاهرة إقامة صلاة جمعة موحدة تعبيرا عن تلاحم الشعب العراقي.

وسلم ممثلون عن المتظاهرين ورقة بمطالبهم إلى ممثل عن رئيس الوزراء وبدأ المتظاهرون بالانسحاب من ساحة التحرير بعد الساعة الثانية ظهرا ليتم رفع حظر التجوال عن العاصمة والمحافظات الأخرى بعد الساعة الثالثة والنصف بناء على توجيه من مكتب القائد العام للقوات المسلحة.

وقد تحدث بعض المتظاهرين إلى ميكرفون "راديو سوا" لتسليط الضوء على مطالبهم، بينهم بائع متجول يدعى كريم محسن طالب الحكومة بتوفير فرص عمل له ولأفراد أسرته.

وعبر البائع المتجول علي عباس عن خيبة أمله في أداء الحكومة، وأشار إلى أن التظاهرات لن تقود إلى حصول تغيير في الأوضاع.

ويعد توفير فرص العمل للعاطلين واحدا من بين المطالب التي يدعو المتظاهرون في العراق إلى تحقيقها، حيث تعهدت الحكومة بإطلاق نحو 170 ألف درجة وظيفية يؤكد خبراء ومسؤولون حكوميون أنها لن تكون كافية لامتصاص البطالة في البلد.

تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد إياد الملاح:
XS
SM
MD
LG