Accessibility links

logo-print

بدأت أزمة انقراض الأجناس فعلا على ما يؤكد علماء أميركيون في مجلة "نيتشر" Nature معتبرين أنه بالوتيرة الراهنة ستندثر ثلاثة أرباع الأجناس في غضون قرون قليلة.

وعرفت الأجناس خمس أزمات انقراض كثيفة اندثرت خلالها أكثر من 75 في المئة منها على وجه الأرض، وذلك منذ ظهور آثار الحياة الاحفورية أي قبل حوالي 540 مليون سنة.

لكن هذه المرة التهديد مرتبط مباشرة بنشاط الانسان واللائحة تطول في هذا المجال: تدمير الانظمة البيئية والافراط في استغلال الموارد ونشر الميكروبات والفيروسات وادخال أنواع في وسط جديد بطريقة عرضية أو غير مدروسة.

وفي هذا الإطار، قام علماء من جامعة كاليفورنيا بدراسة التنوع الحيوي الحالي مستخدمين في ذلك مرجعا هي الثدييات الفصيلة التي تتوافر فيها أدق الوثائق حتى الآن.

وأكدوا أنه خلال السنوات الـ 500 الأخيرة اندثر ما لا يقل عن 80 نوعا من أصل 5570 الثدييات المرصودة حتى الآن مقابل أقل من اندثارين لكل مليون سنة.

من جهته قال أنطوني بارنوسكي المشرف الرئيسي على الدراسة إن وتيرة الانقراض الحالية تشبه كثيرا تلك التي سيطرت في أزمات الانقراض الكثيفة في الماضي.

وختمت الدراسة بأنه في حال انقرضت كل هذه الأجناس في القرن الحادي والعشرين وتواصلت عمليات الاندثار بالوتيرة ذاتها فإن أكثر من ثلاثة أرباع الثدييات ستختفي بعد 334 عاما وأقل من 250 البرمائيات.

XS
SM
MD
LG