Accessibility links

الكاتب الصحافي الأميركي توماس فريدمان يشيد بثورة الشباب المصرية


تشهد مصر في هذه الأيام تطورات سريعة ومذهلة بعد انتصار ثورة التغيير التي قادها الشباب ومولد عهد ديموقراطي جديد. وقد أعرب الكاتب الصحافي الأميركي المرموق توماس فريدمان خلال حوار مع شبكة تلفزيون CBS عن إعجابه الشديد بالثورة المصرية.

ووصف فريدمان الذي يكتب في صحيفة نيويورك تايمز تلك الثورة بأنها فريدة من نوعها وقال: "ما حدث في مصر شيء لم يسبق له مثيل، وقد انطلق من مبادئ حقيقية تنم عن رغبة الشباب في التحكم في مستقبلهم. كما أن ما حدث انطوى على تضحيات حقيقية إذ إن بعض أولئك الشباب لقوا مصرعهم من أجل تلك المبادئ. لم يسبق لنا أبدا رؤية شيء من هذا القبيل ينطلق من القاعدة إلى القمة في ذلك الجزء من العالم في العصر الحديث. وسوف يستمر هذا المد في المنطقة، ولن تكون السعودية بمنأى عنه".

وأضاف فريدمان الذي عاد مؤخرا من زيارة إلى القاهرة: "إن مصر تسير إلى الأمام بصورة مدهشة، فقد تم الآن تعيين رئيس جديد للوزراء، وهو مهندس درس في الولايات المتحدة وتخرج من جامعة بيردو، وقد قوبل تعيينه بترحيب كبير من قبل الناشطين في الحركة الديموقراطية، كما نشر الجيش هذا القرار على صفحته على موقع فيسبوك، وهو موقع كانت الكتابة فيه تعتبر انتهاكا للقانون".

فريدمان يدعو إلى التريث بشأن التكهنات

وقال فريدمان خلال حواره مع CBS إن الوقت ما زال مبكرا للتكهن بما ستؤول إليه الأمور في مصر، رغم أن ما يجري فيها يذكره بما جرى في دولة أخرى في المنطقة.

وأضاف الكاتب الصحافي: "ينبغي علينا توخي الحذر والتواضع بشأن التكهن بأي شيء، ولكن قد نرى في مصر ما رأيناه في تركيا قبل عشر سنوات. فهناك الجيش الذي يقف متأهبا لحماية عملية التغيير، وسنشهد قريبا وضع دستور جديد، كما أعتقد أن هناك فرصة جيدة لإجراء انتخابات رئاسية بحلول شهر نوفمبر/تشرين الثاني المقبل".

الثورات والنفط

من جهة أخرى، قال فريدمان إنه من المهم بالنسبة للولايات المتحدة، التي تستورد كميات هائلة من النفط من منطقة الشرق الأوسط، أن تجد مصدرا آخر للطاقة. وأضاف: "إذا لم نفعل ذلك الآن، فإن الفرق بين الأيام الجيدة والسيئة بالنسبة للولايات المتحدة يتوقف على الطريقة التي يتعامل بها العاهل السعودي البالغ من العمر 86 عاما مع عملية الإصلاح هذه".

تعليق الاعتصامات في ميدان التحرير

وقد أعلن ائتلاف شباب ثورة 25 يناير تعليق الاعتصامات في ميدان التحرير كي يتسنى للدكتور عصام شرف القيام بواجباته كرئيس للحكومة على أكمل وجه.

وقال زياد العليمي أحد ممثلي ائتلاف شباب الثورة لـ"راديو سوا" إنه سيكون هنالك تعاون بين الائتلاف والحكومة الجديدة، وأضاف: "بعدما يعلن عن التشكيل النهائي للحكومة، سنتخذ قرارا بالنقاش مع الدكتور عصام وحسب الأجندة التي هو سيطرحها للإصلاح، هو نفسه الدكتور عصام الذي هو رئيس الوزراء الآن قال بشكل واضح إن شرعيته يستمدها من الشعب وإنه سيطرح خطة للإصلاح إن تم تنفيذها سيظل رئيسا للوزراء وإذا لم يتم تنفيذها فسيعود ليتخذ موقعه وسط المتظاهرين مرة أخرى".

وأضاف العليمي أن أسماء كثيرة ممن رشحت لمناصب وزارية كانت من اقتراح الثوار، وقال: "في عدد من الأسماء نحن طرحناها مثل السفير نبيل العربي للخارجية، ومثل الدكتور عماد أبو غازي للثقافة، وشعبة من الأسامي التي طرحناها".

XS
SM
MD
LG