Accessibility links

تواصل الاحتجاجات في المغرب المطالبة بإصلاحات سياسية


واصلت حركة "شباب عشرين فبراير" في المغرب احتجاجاتها للمطالبة بالإصلاح السياسي والاقتصادي، حيث انطلقت مظاهرات الأحد في الرباط وطنجة والدار البيضاء تدعمها أحزاب يسارية وجمعيات مدنية وحقوقية ومشاركة جماعة "العدل والإحسان" .

وعن أهداف الحركة، صرح أسامة الخليفي، أحد مؤسسي الحركة لراديو سوا بأنها حركة تطالب بالحرية والديموقراطية، "ومغرب عادل ويحارب الفساد ويتطلع إلى مستقبل أفضل".

وأكد الخليفي في تصريحاته أن المظاهرات لم تقتصر على العاصمة بل امتدت إلى مدنٍ أخرى.

ونفى ما نقلته وسائل إعلام مغربية عن سيطرة جماعة العدل والإحسان الإسلامية على تظاهرات الشباب، وقال: "اليساريون والليبراليون والإسلاميين يد واحدة ولديهم هدف واحد هو مغرب الحرية والعدالة الاجتماعية".

وكان قد شارك آلاف المغاربة في تظاهرات في 20 فبراير/ شباط الماضي بدعوة من شبان عبر موقع فيسبوك ومنظمات غير حكومية للمطالبة بإصلاحات سياسية في المملكة على غرار الانتفاضات في العالم العربي.

وأعلنت الداخلية المغربية أن المظاهرات كان سلمية، لكن تم رصد بعض أعمال العنف. وأعربت الحكومة المغربية عن أسفها لما تخلل تلك المظاهرات من أعمال شغب وتخريب.

XS
SM
MD
LG