Accessibility links

مئات المتظاهرين في بغداد يجددون المطالبة بتحسين الخدمات



تظاهر مئات الناشطين المدنيين والمثقفين والشباب في ساحة التحرير اليوم الأحد، معربين عن خيبة أملهم من الأداء البرلماني والحكومي بعد مرور عام على إجراء الانتخابات التشريعية في العراق.

ومثل المشاركون في التظاهرة التي أطلق عليها اسم "تظاهرة الندم" عددا من منظمات المجتمع المدني ومنها المبادرة المدنية للحفاظ على الدستور فضلا عن عدد من الفنانين والشباب.

وحمل المتظاهرون لافتات تطالب بتحسين واقع الخدمات وسن تشريعات لضمان احترام الحريات والحقوق المدنية مع إصدار تشريعات لضمان حقوق الأقليات الدينية والعرقية في البلاد.
وقالت الناشطة أم تضامن لـ"راديو سوا" إن المواطنين كانوا فرحين يوم أجريت الانتخابات لكنهم أصيبوا بخيبة أمل بعد مرور عام على إجرائها.

وأوضح المتظاهر سهيل نجم من منطقة الكاظمية أن شعارات الكتل السياسية أبان حملاتها الانتخابية العام الماضي لم تنفذ إلى الآن، وقال إنه ليس نادما على الانتخابات وإنما على انتخاب الكتل السياسية التي لم تف بوعودها، على حد قوله.

وشدد المتظاهر أحمد حسين من منطقة المشتل على ضرورة رفع الحواجز الإسمنتية من مناطق العاصمة للتخفيف من حدة الاختناقات المرورية.

إلى ذلك انتقدت سكرتيرة منظمة الأمل النسوية هناء أدور استمرار حظر التجوال في أيام الجمع التي خرج فيها آلاف العراقيين للمطالبة بحقوقهم وتوفير الخدمات.

وكانت القوات الأمنية انتشرت منذ ساعات الصباح الأولى وفرضت طوقا أمنيا مشددا امتد من ساحة الطيران إلى ساحة التحرير حيث لوحظت السيارات العسكرية والإطفاء في الشوارع القريبة من الساحة.

تقرير مراسلة "راديو سوا" في بغداد أمنية الراوي:
XS
SM
MD
LG