Accessibility links

logo-print

مقتل خمسة متمردين إسلاميين في غارة أميركية في باكستان


أعلن مسؤولون في قوات الأمن الباكستانية أن خمسة متمردين إسلاميين قد قتلوا يوم الثلاثاء في غارة لطائرة أميركية بدون طيار في المنطقة القبلية شمال غرب باكستان.

وقال مسؤول عسكري طالبا عدم كشف هويته إن "طائرة أميركية بدون طيار أطلقت صاروخين على منزل مما أدى إلى مقتل خمسة متمردين" في قرية لانديدوغ في منطقة وزيرستان القبلية.

وفي شأن آخر، سقط 20 قتيلا و127 جريحا على الأقل في وسط باكستان إثر سلسلة من الانفجارات المدمرة يوم الثلاثاء .

وقال افتاب شيما قائد شرطة مدينة فيصل اباد التي شهدت الاعتداء أن سيارة مفخخة تم تفجيرها قرب خزان للغاز المسال في محطة للوقود مما أدى إلى حدوث سلسلة انفجارات أدت إلى مقتل 20 شخصا وإصابة 127 آخرين على الأقل.

وأضاف شيما "إننا نخشى أن ترتفع حصيلة القتلى لأن بعض الجرحى حالاتهم حرجة".

وأشار إلى أن محطة الوقود تقع قرب مبان تشغلها إدارات تابعة للحكومة المركزية و "وكالات حساسة"، وذلك في إشارة إلى أجهزة الاستخبارات الباكستانية.

واظهرت صور تلفزيونية محطة الوقود ومبان محيطة بها وقد دمرت بالكامل بسلسلة من الانفجارات تتالت فور حدوث الاعتداء، بينما يعمل رجال الانقاذ ومواطنون على استخراج الجثث أو الناجين من بين الأنقاض.

وقال طاهر حسين رئيس إدارة البلدية لقناة جيو الباكستانية إنه "لا يزال هناك أناس عالقين تحت الأنقاض."

وتشهد باكستان موجة لا سابق لها من الاعتداءات التي تجاوز عددها 450 هجوما أغلبها من تنفيذ انتحاريين لحركة طالبان، وخلفت أكثر من أربعة آلاف قتيل في ثلاثة أعوام ونصف العام.

وكانت طالبان ومجموعات متطرفة متحالفة معها قد أعلنت صيف عام 2007 وبدعوة من زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن "الجهاد" على نظام اسلام اباد بسبب دعمه "الحرب على الإرهاب" التي تخوضها الولايات المتحدة منذ نهاية عام 2001.

وتستهدف الإعتداءات في أغلب الأحيان قوات الأمن لكنها تصيب بشكل متزايد أهدافا مدنية أيضا.

وتبنت حركة طالبان باكستان مرارا في الأونة الأخيرة اعتداءات استهدفت كما قالت الحركة، الانتقام من قوات الأمن ومن هجمات الجيش والهجمات الصاروخية شبه اليومية على كوادر القاعدة وطالبان باكستان وأفغانستان التي تنفذها طائرات أميركية بدون طيار تابعة للاستخبارات الأميركية في المناطق القبلية على الحدود بين باكستان وأفغانستان.

XS
SM
MD
LG