Accessibility links

logo-print

مقتل مسؤول محلي مفترض في القاعدة في عملية ثأر قبلي جنوب اليمن


أعلنت وزارة الدفاع اليمنية أن قياديا محليا مفترضا في تنظيم القاعدة بمحافظة شبوة جنوب اليمن يدعى عمر المعلم قد قتل على يد مسلحين ثأروا لاغتيال ضابط من قبيلتهم.

وقالت الوزارة على موقعها الالكتروني إن عمر المعلم قد قتل على يد قبيلة آل عمر بمديرية بيحان في شبوة "انتقاما لمقتل الضابط المساعد في تحريات البحث الجنائي عاتق محمد العمري الذي قامت عناصر إرهابية من تنظيم القاعدة باغتياله منتصف يناير/كانون الثاني الماضي".

من جهته قال أحد أقرباء المعلم إن "مسلحين مجهولين أقدما على قتل المعلم أمس الاثنين أثناء تواجده في مكتبه الخاص حيث يعمل مأذونا شرعيا في بلدة ميفعة" في شبوة.

ونفى المصدر أي صلة للمعلم شخصيا بالقاعدة غير أنه أقر بأن اثنين من أبنائه منضويان في صفوف التنظيم.

ومن جهة اخرى، أصيب ضابط في الاستخبارات اليمنية بجروح يوم الثلاثاء اثر محاولة اغتيال دبرتها عناصر من القاعدة في مدينة زنجبار عاصمة محافظة ابين الجنوبية، حسبما ذكر مسؤول أمني يمني.

وقال المسؤول "إن عناصر القاعدة أطلقوا عدة طلقات على الرائد محمد على منصور صمغه أثناء خروجه من مقر الاستخبارات في زنجبار مما أدى إلى إصابته بالساق".

يذكر أن صمغه ضمن قائمة أعلنت عنها القاعدة في شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي وتضم مسؤولين أمنيين اعتبرهم التنظيم "هدفا مشروعا للقتل".

XS
SM
MD
LG