Accessibility links

مظاهرات تدعو لرحيل الرئيس اليمني ومواجهات تسفر عن وفاة متظاهر


توفي متظاهر يمني متأثرا بجروح أصيب بها في مواجهات خلال ليل الثلاثاء الأربعاء بين الشرطة والمعتصمين في وسط العاصمة اليمنية للمطالبة برحيل الرئيس علي عبد الله صالح، حسبما افاد مصدر طبي.

وأصيب المتظاهر بالرصاص الحي عندما أطلقت الشرطة النار والقنابل المسيلة للدموع على المتظاهرين في أول حادثة من هذا النوع منذ بدء الاعتصام في ساحة أمام جامعة صنعاء في 21 فبراير/شباط.

وأصيب ثلاثة متظاهرين آخرين بالرصاص فيما قدمت إسعافات طبية لعشرات آخرين استنشقوا غازات مسيلة للدموع. وذكرت مصادر من الشرطة أن المواجهات أسفرت أيضا عن إصابة 12 شرطيا بجروح في المواجهات.

وبحسب مراسل وكالة الصحافة الفرنسية، كان المتظاهرون يحاولون نصب خيام في شارع يبعد حوالي 100 متر عن ساحة الاعتصام، الأمر الذي حاولت الشرطة منعه، إلا أن المتظاهرين تمكنوا في نهاية الأمر من نصب هذه الخيام.

فتح تحقيق في المواجهات

هذا وقد أمر الرئيس اليمني بفتح تحقيق في المواجهات الدامية التي شهدها سجن صنعاء المركزي على مدار اليومين الماضيين وأسفرت عن مقتل ثلاثة سجناء وجرح العشرات.

فيما امتدت مظاهر الاحتجاجات الشعبية إلى مدينة ذامار القبلية التي تعتبر المعقل السياسي للرئيس علي عبد الله صالح.

فقد تظاهر فيها نحو 10 آلاف شخص، وبدأوا اعتصاما قالوا إنه سيستمر إلى أن يسقط نظام الرئيس صالح. كما طالب تجمع عشائري في محافظة مأرب الرئيس اليمني بالتنحي.

وفي صنعاء، تنتشر عربات تابعة للجيش والشرطة في شوارع العاصمة وسط أنباء عن دعوات وجهها النشطاء الشبان لتنظيم مسيرة إلى قصر الرئاسة.

XS
SM
MD
LG