Accessibility links

logo-print

أوباما يعقد اجتماعا مع كبار مستشاريه لتحديد الخطوات الواجب اتخاذها حيال تطورات الوضع في ليبيا


يعقد الرئيس باراك اوباما يوم الأربعاء اجتماعا مع كبار مستشاريه لتحديد الخطوات التي ينبغي اتخاذها بهدف الضغط على الزعيم الليبي معمر القذافي لوقف العنف الذي يستخدمه ضد شعبه والتنحي عن السلطة.

ويتزامن الاجتماع مع استمرار المساعي لحشد التأييد الدولي لفرض حظر جوي على ليبيا من جانب مجلس الأمن الدولي.

وتبذل الولايات المتحدة جهودا لتوحيد الموقف الدولي حيال مقترح فرض حظر جوي على ليبيا التي تشهد تصعيدا في الهجمات وأعمال القصف التي تشنها القوات الموالية للعقيد معمر القذافي على الثوار في شرقي البلاد.

وكان نائب الرئيس جو بايدن قد وصل إلى موسكو يوم الأربعاء لإجراء محادثات مع المسؤولين الروس لتوحيد الموقف حول سبل التعامل مع تطورات الأوضاع في الشرق الأوسط.

يذكر أنه بالرغم من موافقة روسيا على قرار مجلس الأمن الذي يفرض عقوبات على نظام الزعيم الليبي معمر القذافي، إلا أنها أكدت على لسان وزير خارجيتها سيرغي لافروف عدم تأييدها لأي تدخل عسكري أجنبي رغم الدعوات الغربية لفرض حظر جوي فوق ليبيا.

وكانت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون قد عبرت عن دعم بلادها لمشروع قرار تعده بريطانيا وفرنسا لعرضه على مجلس الأمن الدولي بغرض فرض حظر جوي على ليبيا.

وقالت كلينتون في مقابلة مع شبكة تليفزيون Sky News البريطانية إن "واشنطن تعمل مع حكومتي بريطانيا وفرنسا على قرار للحصول على تفويض من مجلس الأمن الدولي لفرض حظر جوي على ليبيا".

وأضافت أن بلادها "تأمل حل النزاع في ليبيا ورحيل القذافي عن منصبه سلميا، وتشكيل حكومة جديدة بطريقة سلمية أيضا".

وتابعت كلينتون قائلة إنه "إذا كان ذلك غير ممكن فسنعمل مع المجتمع الدولي للتعامل مع تطورات الوضع في ليبيا، لكن نظرا لأن هناك دولا لا تتفق مع مقترح فرض حظر جوي، فإننا نعتقد أنه من المهم أن تتخذ الأمم المتحدة القرار وليس الولايات المتحدة".

XS
SM
MD
LG