Accessibility links

قمر اصطناعي أوروبي ينجح في تحقيق قياس دقيق لجاذبية الأرض


نجح القمر الاصطناعي الأوروبي "غوسي"، في تحقيق قياس دقيق لجاذبية الأرض بعد أقل من عامين على إطلاقه، مما يمهد الطريق أمام الباحثين للحصول على معلومات مهمة تمكنهم من دراسة تطور المناخ او الزلازل التي يشهدها كوكب الأرض بشكل أكثر دقة.

وأفادت وكالة الفضاء الأوروبية (ايسا) أن "القمر الاصطناعي سجل القياسات الضرورية لوضع خريطة دقيقة لشكل الأرض" يتم وضعها في متناول الجمهور في الأسابيع المقبلة .

وسيستطيع علماء الجيوفيزياء والمناخ من رصد أدق بكثير للتبادلات في مستوى البحار والتيارات المائية في المحيطات وتطور الغطاء الجليدي وذلك بفضل دقة هذه الخريطة (عشرة الاف جزء من المليار).

وتمثل الخريطة الافتراضية التي تحدثت عنها وكالة الفضاء الأوروبية سطح كوكب الأرض الذي يفترض أن تكون الجاذبية عليه هي نفسها في غياب أي تأثير خارجي مثل المد والجزر والتيارات البحرية والرياح .

وتتفاوت جاذبية الأرض بشكل طفيف من منطقة إلى أخرى بسبب دوران الأرض، التي تشكل قوة طرد مركزي أقوى في خط الاستواء منها في القطبين مما يعطي الأرض شكلا مسطحا بعض الشيء ويؤدي إلى تأثيرات أخرى مثل حدوث زيادة في الوزن بواقع 350 غراما لشخص معتدل الوزن عند القطبين مقارنة بخط الاستواء.

وتتراجع جاذبية الأرض مع الارتفاع عن سطحها، إلا أن الجاذبية مع ذلك تكون أعلى مستوى في المناطق الصخرية الكثيفة والثقيلة، كما أنها تتأثر أيضا بالحركات التكتونية (لطبقات الأرض) المسؤولة عن الزلزال وحركات المواد المنصهرة المرتبطة بالبراكين.

وتقول وكالة الفضاء الأوروبية إن دقة قياسات القمر الاصطناعي ستتيح توحيد "مستوى صفر" للبحار في العالم بأسره، وهو أمر غير موجود حاليا لأن كل بلد أو منطقة جغرافية احتسبت هذا المستوى في الماضي انطلاقا من مراجع اعتباطية أو تقريبية.

وقررت الوكالة بناء على هذه النتائج، تمديد مهمة القمر الاصطناعي حتى نهاية عام 2012 للتوصل إلى قياسات أكثر دقة.
XS
SM
MD
LG