Accessibility links

المعارك محتدمة في مدينة الزاوية واتهامات متبادلة بشأن تفجير منشآت النفط


أعلن متحدث باسم الحكومة الليبية مساء الأربعاء أن المعارك لا تزال مستمرة بين القوات الموالية للعقيد معمر القذافي والثوار في مدينة الزاوية الواقعة على بعد حوالي 40 كيلومترا غرب طرابلس.

وواصلت قوات القذافي قصف بعض المواقع التي يسيطر على الثوار، من بينها منشأة نفطية قرب ميناء سدرة النفطي.

وقال التلفزيون الرسمي إن مسيرات حاشدة خرجت الأربعاء تأييدا للقذافي في مدينة الزاوية، التي شهدت بحسب المعارضة في اليومين الأخيرين معارك ضارية بين قوات القذافي والثوار الذين يسيطرون عليها.

وكانت مصادر ومواقع إعلامية تابعة للمعارضة الليبية قد أكدت مؤخرا أن القوات الموالية للقذافي تشن هجمات مكثفة على مدينة الزاوية في محاولة لاستردادها من سيطرة الثوار، وأن عشرات القتلى سقطوا فيها.

اتهامات متبادلة حول تفجير منشآت النفط

هذا وقد تبادلت الحكومة الليبية والمعارضون اللوم في حادث تفجير منشآت نفطية في شرق البلاد يوم الأربعاء.

وحمّل التلفزيون الحكومي الليبي المسؤولية عن الانفجار عناصر مسلحة مدعومة من القاعدة، قائلا إنها فجرت خزانا للنفط بينما كانت القوات المؤيدة للقذافي تتقدم صوب راس لانوف.

في المقابل، قال المعارضون إن قوات القذافي ضربت خط أنابيب نفطيا يؤدي إلى سدرة وأسقطت قنابل على خزانات في منطقة راس لانوف.

وقال الاعلامي الليبي حسام الدين الزوام من بنغازي لـ"راديو سوا"، إن قصف ميناء سدرة سيأتي بنتائج سلبية على نظام القذاقي.

وأضاف الزوام أن على المجتمع الدولي أن يتأكد أن القذافي ليس وصياً على المنشآت النفطية في ليبيا، "وليس الحامي وليس الدرع الذي يحمي المنشآت النفطية بل هذا النفط يحميه الليبيون بأنفسهم".

اقتحام منزل سيف الإسلام في لندن

هذا وقد اقتحم متظاهرون مؤيدون للثوار الليبيين منزلا فخما في لندن يملكه سيف الإسلام نجل الزعيم الليبي معمر القذافي، كما أفاد مصدر في الشرطة البريطانية يوم الأربعاء.

وقال متحدث باسم شرطة سكوتلانديارد إن "الشرطة استدعيت إلى عنوان في هامستد الحي الراقي في شمال لندن اثر أنباء عن اقتحام العقار من قبل أشخاص مجهولين".

وأضاف أن الشرطة لم تعتقل أحدا، رافضا الإفصاح عن عنوان المنزل الذي تم اقتحامه ولا عن اسم مالكه.

ولكن متحدثا باسم مقتحمي المنزل، قال للصحافيين الذين تجمعوا أمام المنزل "نحن نحتل منزل سيف الإسلام، والذي تبلغ قيمته 10 ملايين جنيه، للتعبير عن تضامننا مع كل أولئك الذين يقاتلون ويقتلون في ليبيا الآن".

XS
SM
MD
LG