Accessibility links

logo-print

الرئيس اليمني يقدم مبادرة تقضي بإعداد دستور جديد والانتقال لنظام برلماني


قدم الرئيس اليمني علي عبد الله صالح الخميس مبادرة جديدة لحل الأزمة في بلاده اقترح فيها الاستفتاء على دستور جديد للبلاد قبل نهاية السنة والانتقال إلى نظام برلماني تتمتع بموجبه حكومة منتخبة برلمانيا بكافة الصلاحيات التنفيذية.

وأكد الرئيس اليمني في خطاب أمام عشرات الآلاف من مناصريه في صنعاء اليوم الخميس، حماية جميع المتظاهرين المعارضين والمؤيدين له، مشيرا إلى أن مبادرته التي تتألف من خمس نقاط يقدمها "كبراءة ذمة" أمام الشعب اليمني.

وقال انه متأكد أن المعارضة، المطالبة برحيله، سترفضها.

وقال صالح إنه يقدم "مبادرة جديدة تستوعب كافة التطورات التي يشهدها الوطن"، وهي تنص خصوصا على "تشكيل لجنة من مجلسي النواب والشورى والفعاليات الوطنية لإعداد دستور جديد يقوم بالفصل بين السلطات وبحيث يستفتى عليه في نهاية العام الجاري".

وتنص المبادرة أيضا على "الانتقال إلى النظام البرلماني بحيث تنتقل كافة الصلاحيات التنفيذية إلى الحكومة المنتخبة برلمانيا بنهاية 2011 بداية 2012، وتنتقل كل الصلاحيات إلى الحكومة البرلمانية".

تشكيل حكومة وفاق وطني

كما اقترح صالح تشكيل حكومة وفاق وطني تقوم بالإعداد للانتخابات بما في ذلك القائمة النسبية وتشكيل لجنة عليا للانتخابات والاستفتاء.

وتعهد صالح بحماية المتظاهرين، الأمر الذي تطالبه به جهات دولية حكومية وأهلية.

وقال "وجهنا لقوى الأمن للاستمرار في توفير الحماية لكافة المتظاهرين سواء كانوا من مؤيدي الشرعية أو من المعارضة".

واعتبر أن موجة الاحتجاجات التي تطالب بالتغيير هي "عاصفة تستهدف العالم العربي بما في ذلك بلادنا".

XS
SM
MD
LG