Accessibility links

logo-print

مركبة فضائية أميركية تجريبية تنطلق في مهمة عسكرية سرية


انطلق نموذج أولي مصغر لمكوك فضائي بالاستعانة بصاروخ أطلس 5 من قاعدة كيب كنافيرال الجوية الأميركية في مهمة تجريبية قد تستمر تسعة أشهر.

وانطلقت المركبة التجريبية المعروفة باسم مركبة الاختبار المدارية بتوقيت شرق الولايات المتحدة أمس وهي ثاني مركبة غير مأهولة من نوعها يتم إطلاقها في إطار البرنامج العسكري الأميركي المعروف باسم اكس-37 بي. ويبلغ طول مركبة الاختبار المدارية المصغرة غير المأهولة 8.8 متر وعرضها 4.3 متر.

وتعادل هذه المركبة ثلث حجم مكوك الفضاء الأصلي التابع لإدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) وتعمل بالطاقة الشمسية على خلاف مركبات برنامج مكوك الفضاء. ولا يزال ستار من السرية يحيط بمهمة المركبة التي كانت قد سبقتها مهمة فضائية أخرى استمرت 224 يوما وعادت إلى الأرض في الثالث من ديسمبر/ كانون الأول الماضي في حالة جيدة بعد أن مهدت السبيل لإطلاق مركبات مماثلة لكن مع إدخال بعض التعديلات عليها.

أما الهدف المعلن لهذه المهام الفضائية فهو اختبار العمليات والأجهزة التكنولوجية بغية إنشاء مركبات فضائية مدارية قليلة التكلفة وأكثر سرعة وقابلة لإعادة الاستخدام علاوة على كونها مجالا لاختبار معدات يمكن تركيبها على الأقمار الصناعية مستقبلا.

وقالت القوات الجوية الأميركية إنه فور تشغيل البرنامج العسكري الأميركي اكس-37 بي يمكن الاستعانة به في حقل الاستطلاع وخدمة المركبات الفضائية وهي في مداراتها وإصلاح الأقمار الصناعية ونشر واستعادة المركبات الفضائية.

XS
SM
MD
LG