Accessibility links

logo-print

كلينتون تعتزم لقاء ممثلين عن المعارضة الليبية الأسبوع المقبل


كشفت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون أمام لجنة في الكونغرس الأميركي أن الولايات المتحدة قررت تجميد علاقاتها بالسفارة الليبية في العاصمة الأميركية، قائلة "لن نقبل بممثلين عن نظام القذافي في واشنطن".

وقالت كلينتون "نقوم حاليا بتعليق علاقاتنا مع السفارة الليبية القائمة. وبالتالي نتوقع منهم التوقف عن العمل كسفارة تمثل ليبيا".

وأضافت "يحرم ديكتاتور شعبه من تحقيق مسار الديموقراطية. ونحن نقف إلى جانب الشعب الليبي في مطلبه وهو ضرورة تنحي القذافي الآن من دون أي تأخير أو مزيد من العنف".

جاء ذلك في وقت تستعد كلينتون للقاء ممثلي المعارضة الليبية الأسبوع المقبل في إطار جولة تشمل كلا من فرنسا ومصر وتونس.

وكانت الولايات المتحدة قد أجلت دبلوماسييها من ليبيا، وأغلقت سفارتها في طرابلس بعيد أيام على اندلاع الثورة الشعبية ضد نظام العقيد معمر القذافي منتصف فبراير/شباط.

وتطالب واشنطن برحيل القذافي عن السلطة بعدما اعتبرت انه فقد شرعية الحكم، ولكنها لم تقطع رسميا علاقاتها الدبلوماسية مع ليبيا.

عدم شرعية النظام الليبي

وفي الرياض، أكد المجلس الوزاري لدول مجلس التعاون الخليجي عدم شرعية النظام الليبي وضرورة إجراء اتصالات مع المجلس الوطني الانتقالي الذي شكله الثوار.

وندد المجلس بالجرائم المرتكبة ضد المدنيين في ليبيا والتي وصفها بأنها انتهاك خطير لحقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي.

ودعا المجلس الوزاري في البيان الختامي لاجتماعه جامعة الدول العربية إلى دعوة مجلس الأمن الدولي لفرض حظر جوي على ليبيا لحماية المدنيين.
XS
SM
MD
LG