Accessibility links

المجلس العسكري في مصر يأمر بالإفراج عن سجينين إسلاميين بعد أن أمضيا فترة عقوبتهما


ذكر التلفزيون المصري الرسمي اليوم الجمعة أن المجلس العسكري الأعلى في مصر أمر بالإفراج عن سجينين إسلاميين أدينا باغتيال الرئيس السابق أنور السادات في عام 1981 بعد أن امضيا فترة عقوبتهما، كما ذكر.

وكان القريبان طارق وعبود الزمر عضوين في تنظيم الجهاد الإسلامي المصري. وقد أدينا بالاشتراك في اغتيال الرئيس السابق.

وكان وزير الداخلية السابق حبيب العادلي قد استخدم سلطاته في إطار حالة الطوارئ ليرفض مرات عدة قرارات قضائية تأمر بالإفراج عنهما بعد انتهاء فترة عقوبتهما.

وكان يفترض الإفراج عن عبود الزمر، الضابط السابق في الاستخبارات العسكرية، في 2006، بينما صدر أمر بالإفراج عن طارق الزمر في 2003 للمرة الأولى، لكنه لم ينفذ.

وقد أعدم خالد الاسلامبولي المتهم الأول في القضية في عام 1982.

وكان طارق وعبود الزمر في عداد 69 سجينا سياسيا أفرج عنهم بناء على أمر من المجلس الأعلى للقوات المسلحة، الذي يتولى إدارة البلاد منذ استقالة الرئيس حسني مبارك في 11 فبراير/شباط تحت ضغط التظاهرات الشعبية.

وأوضح المجلس أن الأشخاص المفرج عنهم سيوضعون تحت المراقبة لمدة خمس سنوات.

من ناحية أخرى، أمرت النيابة العامة المصرية بحبس مدير أمن القاهرة السابق إسماعيل الشاعر ومدير الأمن العام السابق علي فايد 15 يوما بتهمة قتل متظاهرين كما أمرت بحبس رئيس قطاع الأمن المركزي أحمد رمزي ورئيس أمن الدولة السابق حسن عبد الرحمن 15 يوما بتهمة ارتكاب جرائم قتل ضد المتظاهرين.

كما يجري التحقيق مع مدير الأمن السابق في مدينة الإسكندرية وثلاث ضباط آخرين بتهمة التسبب في قتل متظاهرين.
XS
SM
MD
LG