Accessibility links

إصابة نحو 14 شخصا في تظاهرة جنوب اليمن وواشنطن تحث المعارضة على الإصغاء لدعوة الحوار


أصيب ما لا يقل عن 14 شخصا لدى تفريق قوات الأمن اليمنية تظاهرات تطالب برحيل الرئيس علي عبد الله صالح في عدن جنوب اليمن.

فقد شارك آلاف الأشخاص في التظاهرة مرددين شعارات تطالب برحيل صالح وسط انتشار أمني مكثف، رافضين عرضه بوضع دستور جديد وإجراء إصلاحات انتخابية.

وفي العاصمة صنعاء، تظاهر الآلاف من المطالبين برحيل الرئيس علي عبد الله صالح وسط موكب تشييع أحد الطلبة الذين سقطوا بنيران القوات الأمنية يوم الثلاثاء الماضي.

وفي شأن يمني آخر، أعلن مصدر أمني مقتل أربعة جنود في هجوم على دورية في منطقة المكلا جنوب البلاد.

واشنطن تحث المعارضة على الحوار

من جانب آخر، أبلغ جون برينان مستشار البيت الأبيض لمكافحة الإرهاب الرئيس اليمني علي عبد الله صالح يوم الجمعة أن الولايات المتحدة رحبت بخطواته لحل الأزمة السياسية في اليمن وحث جماعات المعارضة على الإصغاء لدعوات إجراء محادثات.

وذكر البيت الأبيض في بيان أن برينان قال لصالح في اتصال هاتفي "يجب على كل قطاعات المعارضة اليمنية الرد بشكل بناء على دعوة الرئيس صالح للمشاركة في حوار جاد لإنهاء المأزق الحالي".

وقال برينان لصالح إن المبادرة محل ترحيب وأضاف أنه يجب على الطرفين تفادي العنف.

وقال برينان لصالح إن"الحكومة والمعارضة تتقاسمان المسؤولية عن تحقيق حل سلمي للازمة". وأضاف أن الزعيم اليمني شدد على تأكيده بعدم استخدام العنف ضد المتظاهرين السلميين.

وقال البيت الأبيض إن"التزاما من كل الأطراف بالمشاركة في عملية مفتوحة وشفافة تعالج الاهتمامات المشروعة للشعب اليمني يوفر طريقا سلسا لدولة أقوى وأكثر رخاء".

ويرى محللون أن الولايات المتحدة تخشى من احتمال أن تؤدي الإطاحة بصالح إلى فراغ في السلطة يستغله إسلاميون متشددون في اليمن الذي شنت منه القاعدة هجمات على أهداف غربية وسعودية.

XS
SM
MD
LG