Accessibility links

logo-print

رئيس الوزراء المصري يحذر من خطورة الوضع الداخلي


حذر رئيس الوزراء المصري الدكتور عصام شرف من أن الوضع الداخلي في مصر أصبح خطيراً جداً.
وقال خلال لقاء عقده بمقر مجلس الوزراء مع رؤساء تحرير الصحف وعدد من الكتاب "اقتربنا من بعض الخطوط الحمراء بسبب استمرار حالة الانفلات الأمني".
وأضاف "الحكومة لديها قناعة بأن ما يحدث شيء ممنهج ويهدد استقرار الوطن ما يدعونا إلى الحسم في مواجهة هذه الأمور"، مشيراً إلى أن الحكومة الحالية تعتبر نفسها "حكومة الثورة وهى مسؤولية كبرى".
وشدد شرف على أهمية عودة الأمن والاستقرار.

يذكر أن الآلاف من الشباب خرجوا يوم الجمعة في تظاهرة حملت اسم جمعة المواطنة للتعبير عن الوحدة داخل البلاد، ومحاولة إنهاء الاحتقان الذي شهدته إحدى القرى المصرية أسفرت عن مصادمات بين مسلمين وأقباط.
وأكد أحد المشاركين في تلك التظاهرة "نحن شعب واحد وأمة واحدة، ورغم ما ارتكبه النظام السابق من أفعال، فنحن مازلنا شعبا وأمة واحدة. ولدي رسالة للشعب المصري وهي حافظوا على أنفسكم".
في سياق متصل، قال الدكتور عصام العريان عضو مكتب الإرشاد في جماعة الإخوان المسلمين إن الاحتقان بين المسلمين والمسيحيين كان يتم في عهد النظام السابق بتدبير أمني، داعيا إلى دعم مطالب الأقباط في مصر.
وأضاف الدكتور العريان لـ"راديو سوا" إن هذه التظاهرة جاءت في المكان والتوقيت الخاطئ.
من ناحيته، أكد عبد الله السنّاوي رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري لـ"راديو سوا" ضرورة بسط الأمن للحيلولة دون وقوع أعمال عنف.
من جهته، قال محمد القصاص عضو ائتلاف ثورة الخامس والعشرين من يناير/كانون الثاني إن ما تتعرض له مصر من خلافات بين مسلمي وأقباط مرده إلى ما وصفه بالثورة المضادة.

XS
SM
MD
LG