Accessibility links

جنوب السودان يتهم البشير بالتآمر للإطاحة بحكومة الجنوب قبل الانفصال


أعلن قادة جنوب السودان السبت تعليق الحوار مع حكومة الخرطوم لأنها تسعى إلى إسقاط حكومة جنوب السودان قبل الاستقلال المقرر في يوليو/ تموز.

وقال الأمين العام للحركة الشعبية لتحرير السودان باغان اموم "لدينا تفاصيل عن مؤامرة لقلب نظام جنوب السودان يشرف عليها الرئيس عمر البشير".

وأضاف "هذا المشروع الذي يهدف إلى خلق اضطراب في الجنوب تنفذه أجهزة المخابرات مع مستشاري الرئيس"، موضحا أن الحوار مع الخرطوم علق لهذا السبب.

وقال إن الحركة الشعبية تعرف أسماء الأشخاص الضالعين في المؤامرة، وأنها طلبت من الأمم المتحدة التحقيق في "الجرائم ضد الإنسانية "التي ارتكبها في الأيام الأخيرة متمردون في ولايتي جونقلي وأعالي النيل. وتتهم الحركة الشعبية حكومة الخرطوم بدعم هؤلاء المتمردين.

وقال باغان أموم إن جنوب السودان المنتج للنفط سيعلق المحادثات مع حزب المؤتمر الوطني الحاكم الذي ينتمي إليه البشير بخصوص خطط الانفصال وسيبحث طرقا جديدة لنقل النفط بعيدا عن الشمال.

جيش جنوب السودان يسيطر على مالكال

هذا وقد قتل ثلاثون شخصا على الأقل وأصيب آخرون في مالاكال بجنوب السودان عندما شن مسلحون هجوما استهدف أفرادا من جيش التحرير الشعبي السوداني. وقالت مصادر الجيش إن المسلحين يتبعون رجلا يدعى كابتن أولوني.

ولم يتم التأكد من الحصيلة النهائية للضحايا المدنيين الذين سقطوا في المواجهات، غير أن مصادر جيش التحرير أكدت أن المهاجمين دُحروا إلى منطقة بانفرو غرب المطار.

وأفاد متحدث باسم جيش جنوب السودان بأنه أعاد السيطرة على مدينة مالكال عقب هجوم شنته ميليشيا منشقة بحسب قوله.

التفاصيل في تقرير آمنة سليمان مراسلة "راديو سوا" في الخرطوم:

XS
SM
MD
LG