Accessibility links

الزلزال والمد البحري في اليابان يسفران عن مقتل وفقدان ألف و500 شخص


أدى الزلزال المدمر و موج المد البحري اللذان ضربا شمال شرق اليابان الجمعة إلى مقتل وفقدان أكثر من ألف و500 شخص إضافة إلى إحداث أضرار مادية قدرت بمليارات الدولارات، حسب إحصائيات غير رسمية.

وقد وصف رئيس الوزراء الياباني "ناؤوتو كان" الزلزال والمد البحري اللذين ضربا شمال شرق البلاد بالكارثة الوطنية غير المسبوقة.

ولم تتوافر للسلطات في مديرية مياغي في شمال شرق اليابان، معلومات عن حوالي 10 آلاف شخص من سكان مدينة ميناميسانريكو غداة التسونامي، كما ذكر السبت الموقع الالكتروني لشبكة ان.اتش.كاي التلفزيونية.

انفجار في محطة فوكوشيما النووية

وقد ازداد حجم الكارثة بعد الانفجار الذي وقع في المفاعل الأول من المحطة النووية الأولى في فوكوشيما السبت وأدى إلى انهيار قسم من المبنى الموجود فيه المفاعل.

غير أن المتحدث باسم الحكومة اليابانية طمأن المواطنين إلى أن التسرب الإشعاعي من المحطة النووية في فوكوشيما المتضررة من الزلزال لن يتزايد وسيعمل المختصون على السيطرة عليه.

وقد قالت محطة التلفزيون اليابانية العامة "ان اتش كي" إن أربعة موظفين أصيبوا "بجروح طفيفة".

ودعت السلطات اليابانية السكان إلى إخلاء المنطقة في دائرة قطرها 10 كيلومترات حول موقع المحطة.

ونُصح الخبراء والصحافيون في محطة التلفزيون اليابانيين بالبقاء في بيوتهم وإغلاق نوافذهم في دائرة أوسع من منطقة الـ 10 كيلومترات التي تم إخلاؤها وأيضا الأفراد المتواجدين في الخارج إلى حماية جهازهم التنفسي بفوطة مبللة وتغطية جسدهم إلى أقصى حد لتجنب تعرض أجسامهم مباشرة إلى الهواء.

وقالت وكالة أنباء كيودو إن الإشعاعات التي يتلقاها شخص متواجد في موقع الانفجار توازي تلك التي بوسعه أن يتلقاها خلال عام.

وقد بدأت المشاكل في المفاعل رقم واحد في محطة فوكوشيما بعد الزلزال العنيف الذي ضرب شمال شرق اليابان الجمعة وبلغت قوته ثماني درجات وتسعة إعشار الدرجة على مقياس ريختر تبعته موجات تسونامي عاتية أدت إلى خسائر مادية فادحة ومقتل أكثر من ألف شخص وتشريد مئات الآلاف.
XS
SM
MD
LG