Accessibility links

logo-print

ارتفاع عدد قتلى احتجاجات اليمن والمعتصمون يهددون بالتوجه إلى القصر الرئاسي


أفادت مصادر طبية في اليمن بمقتل متظاهر في عدن بعد أن أطلقت الشرطة النار لتفريق المتظاهرين كانوا يحاولون اشعال النيران في مركز للشرطة.

وبهذا يرتفع إلى خمسة عدد المتظاهرين الذين سقطوا بنيران الشرطة اليمنية السبت، ثلاثة في صنعاء، واحد في المكلا وواحد في عدن، فضلا عن إصابة مئات الأشخاص.

وقد هدد المعتصمون في ساحة التغيير بصنعاء بنقل الاعتصام إلى منطقة السبعين قرب دار الرئاسة إن لم تتوقف اعتداءاتُ من وصفوهم ببلطجية الرئيس وأقاربه التي بدأت منذ عصر الجمعة.

وقال الناشط الحقوقي صخر العزب لـ"راديو سوا" إن محاولات الرئيس علي عبدالله صالح لن تنجح في إحباط عزيمة المعتصمين وإنما ستزيد المعتصمين إصرار على موقفهم حتى تحقق الأهداف.

وأفاد عرفات مدابش مراسل"راديو سوا" بان المتظاهرين في محافظة تعز، اقتحموا مبنى مديرية المعافر واستولوا عليه وأضرموا النار فيه.

وكانت الولايات المتحدة قد حثت الجمعة المعارضة اليمنية على التجاوب مع مبادرة الرئيس علي عبدالله صالح لحل الأزمة وبدء حوار معه.

إلا أن الناشط صخر العزب قال إنه قد فات الأوان على تلك الدعوة. وأضاف انه في ضوء العنف المستخدم ضد المدنيين، فلن يكون هناك قبول سوى لمبادرة حول كيفية رحيل الرئيس صالح.

وقال محمد مسعد، المعارض اليمني البارز لراديو سوا ، إن التصريحات الأميركية لا تتوافق مع ما يجري في الشارع اليمني الذي خرج في انتفاضة مطالبا الولايات المتحدة بألا "تساوي بين الضحية والجلاد"

وأضاف أن محاولات الرئيس اليمني لن تنجح في إحباط عزيمة المعتصمين.

استخدام الغازات لتفريق المتظاهرين

هذا وقد أكد أحمد الرازحي، عضو اللجنة الإعلامية للمعتصمين في ميدان التغيير بالعاصمة اليمنية صنعاء، قيام القوى الأمنية بمنع إسعاف المصابين و استخدام غازات سامة لتفريق المعتصمين، وقال في اتصال هاتفي مع "راديو سوا" إن ذلك موثق بالصور. وأضاف الرازحي أن الاعتصام في ساحة التغيير يزداد زخما.

السفير الأميركي يحذر من خطورة الوضع

قال السفير الاميركي في اليمن إن الاضطرابات التي تشهدها البلاد بلغت درجة خطيرة، مشددا على أهمية الحوار بين الاطراف كافة. واشار السفير جيرالد فايرستاين الى أن ما يحصل في اليمن لا يصب في مصلحة الشعب اليمني وانه يجب ان يتم انتقالُ السلطة سلميا في البلاد.

ولفت السفير الاميركي في اليمن الى انه لا يمكن قبول ما يحصل ان يؤدي الى حرب أهلية او اعمال عنف، مشددا على ان عدم الاستقرار يخدم تنظيم القاعدة وجماعات متطرفة أخرى.
XS
SM
MD
LG