Accessibility links

logo-print

ملثمون بالبحرين يعتدون على طلاب معتصمين وقوات الأمن تفرق متظاهرين


هاجم ملثمون الأحد طلابا معارضين معتصمين في جامعة البحرين بالعصي والسيوف، حسبما أفاد موظفون في الجامعة.

وذكر احد الموظفين أن "أشخاصا مسلحين بعصي وسيوف وقضبان هاجموا طلابا معارضين للحكومة معتصمين في جامعة البحرين" التي تقع في منطقة الصخير جنوب المنامة.

وقد عمت حالة من الفوضى في الجامعة، بحسب الموظفين. ولم يتسن الحصول على أي تأكيد حول سقوط جرحى.

وذكر شهود عيان لوكالة الأنباء الفرنسية أن عددا من المعتصمين في دوار اللؤلؤة بوسط المنامة اتجهوا إلى الجامعة عند سماعهم أنباء الهجوم.

وقد أصيب عشرات البحرينيين بجراحٍ متفاوتة في اشتباكاتٍ وقعت بين متظاهرين حاولوا قطع الطريق المؤدي إلى المرفأ المالي وأخرى وقعت في حرم جامعة البحرين.

قوات الأمن تفرق متظاهرين

وفي تطور آخر، أطلقت قوات الأمن البحرينية الأعيرة المطاطية والقنابل المسيلة للدموع في محاولةٍ لتفريق المتظاهرين الذين أغلقوا شارع الملك فيصل، وهو الشارع الرئيسي في العاصمة المنامة: وأدت هذه المواجهات إلى تعطيل حركة السير والحيلولة دون وصول بقية المواطنين إلى أماكن عملهم في وسط العاصمة.

وقال الدكتور عادل علي خبير الاستراتيجيات السياسية لـ"راديو سوا" إن ما يحدث تصعيد نوعي منذ بدء الاحتجاجات قبل شهر. وأوضح "ان الشرطة دخلت بدون سلاح لتفريق الحشود فقط. والمكان الأكير خطورة هو جامعة البحرين حيث حصل التحام بين طلبة جامعة البحرين وهذه سابقة لم تحصل في البحرين."

غيتس يشيد بتلبية مطالب المتظاهرين

من جانبه، أشاد وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس الذي التقى العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة خلال جولةٍ له في المنطقة بالجهود التي تبذلها البحرين لتلبية مطالب المتظاهرين:

"لقد أبلغت الملك بأنني شعرت بأن الاستعداد الذي أبداه لتلبية تلك المطالب يعتبر مِثالا يمكن للمنطقة بأسرها أن تحذو حذوه لتحقيق الإصلاحات، مع المحافظة في الوقت نفسه على استقرار البلاد".

غير أن وزير الدفاع غيتس دعا إلى التعجيل بتطبيقِ تلك الإصلاحات، وقال: "إن الوقت ليس في صالحنا".

XS
SM
MD
LG