Accessibility links

logo-print

قوات القذافي تقصف أجدابيا والمعارضة تعلن استعادة السيطرة على البريقة


نفذت القوات الليبية الموالية للعقيد معمر القذافي يوم الاثنين قصفا جويا استهدف مدينة أجدابيا مما أدى إلى مقتل شخص وإصابة 11 آخرين بجروح.

وقال موفد "راديو سوا" في المنطقة محمد معوض إن "القصف الجوي استهدف مدينة اجدابيا على الحدود الموازية لمدينة البريقة وتحديدا عند البوابة الغربية لأجدابيا التي يتمركز عندها الثوار" مشيرا إلى أن المدينة تعتبر خط الدفاع الأول عن مدينة بنغازي معقل الثوار.

وأضاف أن القصف الجوي أدى إلى سقوط قتيل واحد وإصابة 11 شخصا بجروح توجهوا إلى مستشفى المدينة لتلقي العلاج.

وأشار معوض إلى أن الثوار يحاولون التمركز خارج وداخل مدينة أجدابيا التي عاد بعض منهم إليها قادمين من مدينة البريقة بعد هجوم نفذته قوات القذافي عليها.

وقال إن عددا من الثوار العائدين من البريقة تمركزوا في نقاط بالصحراء لصد أي هجوم محتمل من قوات القذافي.

وأضاف أن أعدادا من سكان مدينة أجدابيا يحاولون التوجه إلى مدينة بنغازي الواقعة على مسافة 160 كيلومترا إلى الشمال من أجدابيا خوفا من أي قصف جوي للمدينة لاسيما مع تحليق طائرات مروحية في سمائها لرصد مواقع الثوار.

استعادة السيطرة على البريقة

وفي غضون ذلك، أفادت تقارير جديدة من ليبيا بأن الثوار الليبيين استعادوا السيطرة على مدينة البريقة النفطية شرق البلاد.

وأكد قائد الثوار وزير الداخلية الليبية المستقيل عبد الفتاح يونس في تصريحات صحافية استرجاع السيطرة على البريقة، التي انسحب منها الثوار نهار الأحد تحت اشتداد ضربات القوات الموالية للقذافي.

وتعهد يونس، بالدفاع عن محافظة اجدابيا التي قال إنها مِنطقة تتمتع بأهمية حيوية.

وفي المقابل قال نائب وزير الخارجية الليبية خالد الكعيم إن التلفزيون الليبي سيبث صورا لقوات القذافي وهي تدخل البريقة، كما اتهم المنشقين بأنهم يدفعون بالشباب إلى الانتحار.


ومن ناحيته أعلن المتحدث باسم جيش العقيد القذافي، العقيد ميلاد حسين، أن القوات الموالية للنظام تتقدم في جميع المناطق التي ينتشر فيها المتمردون لتطهيرها، على حد قوله.

وقال العقيد حسين في مؤتمر صحافي بالعاصمة طرابلس، إن الغارات التي تشنها قوات النظام حررت الزاوية والعقيلة وراس لانوف والبريقة، وأن الجيش يتقدم من أجل تحرير باقي المنطقة.

وأفادت التقارير الواردة من المنطقة أن عشرات الثوار انسحبوا من البريقة الأحد تحت شدة القصف الجوي لقوات القذافي.

وقال شهود عيان إنهم رأوا الثوار وهم يغادرون المنطقة على متن سيارات مكشوفة محملة بالأسلحة منها المضادة للطيران.

إلى ذلك، قالت منظمة هيومان رايتس ووتش المعنية بحقوق الإنسان إن قوات الأمن التابعة للقذافي أطلقت حملة من الاعتقالات العشوائية أسفرت عن حالات اختفاء قسري لعدد من المتظاهرين المطالبين برحيل القذافي في العاصمة طرابلس.

المجلس الوطني الانتقالي يحث على الاعتراف به

من ناحيته، حث المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا على ضرورة الاعتراف به كممثل شرعي وحيد للشعب الليبي، وناشد علي الأوجلي، سفير ليبيا لدى واشنطن الجميع بتقديم الدعم الذي يحتاجه المجلس، كما شدد على ضرورة التعجيل بفرض حظر الطيران حقنا لدماء الأبرياء في ليبيا.

وفي لقاء مع راديو سوا، قال الأوجلي إنه لا بد أن يدرك المجتمع الدولي أن الأوضاع في بلاده تتطلب قرارا دوليا عاجلا مطالبا الولايات المتحدة بخطوة "واضحة وعدم التردد وأن يكون لها دور في الحظر الجوي".

فرنسا تعد بالضغط من أجل حظر جوي

في غضون ذلك، وعدت فرنسا بزيادة جهودها للإقناع شركائها بالتعجيل بفرض منطقة حظر الطيران فوق ليبيا بعد أن حظيت المبادرة بموافقة جامعة الدول العربية.

وأشار آلان جوبيه، وزير خارجية فرنسا في بيان صدر عن مكتبه إلى أن موافقة الجامعة العربية توضح رغبة َ المجتمع الدولي في ضمانِ حمايةِ المدنيين في ليبيا واحترام القانون الدولي الإنساني في مواجهة العنف الذي يمارس ضدهم.

وأفادت وكالة أنباء الشرق الأوسط أن العقيد معمر القذافى استقبل الأحد سفراء كل من الصين والهند وروسيا لدى الجماهيرية الليبية لدعوة شركات هذه الدول لتولى صناعة النفط في ليبيا .

كلينتون تقوم بجولة عربية

وفي هذه الأثناء، غادرت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون مساء الأحد واشنطن في جولة تسعى فيها لإيجاد سبل لمساعدة المعارضة الليبية على إسقاط العقيد معمّر القذافي.

وستجري كلينتون في باريس الاثنين لقاءات مباشرة مع المعارضة الليبية قبل التوجه إلى تونس ومصر لتكون أول مسؤول أميركي بهذا المستوى يزور هذين البلدين منذ تنحي رئيسيهما زين العابدين بن علي وحسني مبارك.

كذلك تجتمع كلينتون في باريس بنظرائها الفرنسي والروسي والبريطاني والكندي والألماني والايطالي والياباني لبحث الوضع في ليبيا وسط انقسامات على فرض حظر جوي علي ليبيا.

XS
SM
MD
LG