Accessibility links

الأطباء الأجانب يؤدون مهمة صعبة لمساعدة كافة الليبيين المصابين في المعارك


يعمل الأطباء الأجانب القادمون من الخارج إلى ليبيا في ظروف بالغة الصعوبة، في ظل بطء وصول المساعدات الدولية إلى ليبيا حيث يخوض ثوار ضد نظام الزعيم معمر القذافي معارك ضارية مع القوات الموالية له.

وقال اسد بهورات طبيب التخدير القادم من جوهانسبورغ ضمن فريق من ثلاثة أطباء أرسلتهم منظمة Gift of the Givers الجنوب افريقية إلى ليبيا "ليس لدينا أي من وسائل الراحة هنا، لكننا كنا مهيئين لذلك عندما قبلنا بهذه المهمة".

وانضم ثلاثة أطباء من جنوب إفريقيا إلى فريق من الأطباء الليبيين والمصريين، حيث يعالجون الثوار الذين يتعرضون لاصابات بالغة خلال المعارك مع القوات الموالية للعقيد الليبي معمر القذافي. وكان الأطباء الليبيون يديرون المستشفى الذي أقيم على خط الجبهة في لاس لانوف بالشرق الليبي لكنهم اضطروا إلى الانتقال شيئا فشيئا إلى الشرق أمام تقدم قوات القذافي.

وبعدما انتقلوا للعمل في مستشفى ميداني أقيم قرب هذه المدينة النفطية الإستراتيجية، باتوا الآن متمركزين في اجدابيا شرقا. ويتم نقل معظم المصابين على الجبهة إلى اجدابيا فيما تنقل الإصابات الأكثر خطورة إلى بنغازي ثاني مدن البلاد ومعقل المعارضة من حيث انطلقت الثورة الشعبية في 15 فبراير/ شباط. غير أن معظم الأطباء الليبيين العاملين في اجدابيا ليس لديهم أي خبرة في ما يتعلق بإصابات الحرب، ما يجعلهم يعولون بشكل كبير على مساعدة الأطباء الأجانب.

وقال امتياز سليمان رئيس الجمعية الجنوب افريقية "إننا مؤهلون لمعالجة الصدمات وهم بحاجة إلى اختصاصيين". وقال سليمان "طلبنا من أطبائنا أن ينقلوا مهاراتهم إلى الأطباء هنا. إنهم بحاجة إلى فرق طبية، لكن فرق طبية متخصصة في الصدمات".

ويعمل الأطباء القادمون من جنوب إفريقيا مع أطباء عادوا إلى ليبيا بعدما قضوا سنوات في الخارج. ومن هؤلاء الأطباء خالد عنابة، وهو متخصص في الصدمات وجراحة العظام، وقد عاد إلى البلاد بعدما قضى 17 عاما في اوكسفورد بانكلترا بسبب "الوضع اليائس" في بلاده، على حد قوله.

وأوضح "لدي ثلاثة أطفال وزوجتي حامل، لكن كان علي المجيء. أخذت اجازة من المستشفى. كنت اعمل لكنني كنت عاجزا عن التركيز على عملي في ظل كل ما يجري في ليبيا".

وقال "إن الذهنية التي تحيط بنا هنا استثنائية". ويؤكد الأطباء أنهم لا يفرقون بين المتمردين والمقاتلين في صفوف قوات القذافي، مشيرين إلى أنهم عالجوا ثلاثة من هؤلاء المقاتلين في وقت سابق هذا الأسبوع في اجدابيا قبل إرسالهم إلى بنغازي. غير أن الأطباء يطالبون بقدوم المزيد من الوكالات الدولية إلى هذا البلد.

XS
SM
MD
LG