Accessibility links

الرئيس باراك أوباما يحذر الزعيم الليبي معمر القذافي ويحثه على ترك السلطة


جدد الرئيس أوباما يوم الاثنين تحذيره للزعيم الليبي معمر القذافي وحثه على التنحي، وذلك قبيل لقاء مقرر بين وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون وممثلين للمعارضة الليبية في باريس.

وقال أوباما خلال استقباله في المكتب البيضاوي رئيس الوزراء الدنماركي لارس لوكي راسموسن إن "القذافي فقد شرعيته وعليه أن يتنحى".

واعتبر أوباما الذي سبق أن دعا الزعيم الليبي إلى مغادرة السلطة، أن على المجتمع الدولي أن "يرد بحزم على أي عنف بحق المدنيين" في ليبيا، واعدا بتقديم مساعدات إنسانية إلى النازحين واللاجئين.

هذا وستلتقي كلينتون في باريس محمود جبريل المكلف الشؤون الدولية في المجلس الوطني الانتقالي في وقت تمكنت قوات القذافي من تسجيل انتصارات على الثوار واستعادة مدن إستراتيجية عدة.

مطالبة أميركية بالاعتراف بالمعارضة الليبية

من ناحية أخرى، تقدم اثنان من أعضاء مجلس الشيوخ بمشروع قرار الاثنين يدعو إدارة الرئيس أوباما إلى الاعتراف بالمعارضة الليبية التي تشن معركة منذ عدة أسابيع ضد نظام العقيد معمر القذافي.

ويطلب مشروع القرار الذي يكتسي طابعا رمزيا، من الإدارة الاعتراف بالمعارضة الليبية، ولكن أيضا باتخاذ إجراءات لفرض حظر جوي فوق ليبيا.

ويطلب مشروع القرار أيضا من الإدارة وضع إستراتيجية تهدف إلى تحقيق الهدف الذي ترغب به واشنطن: نهاية نظام معمر القذافي.

وردا على سؤال حول خيار الاعتراف بالمعارضة، أجاب السناتور جون ماكين الذي قدم مشروع القرار مع زميله المستقل جو ليبرمان "على غرار الفرنسيين" يجب أن تعترف واشنطن بالمعارضة، مشيرا إلى أن فرنسا هي الدولة الأولى والوحيدة حتى الآن التي اعترفت بالمجلس الوطني الانتقالي الليبي "كممثل شرعي" لليبيا.

استعادة بلدة زوارة

ميدانيا، قال مقيم إن القوات الموالية للزعيم الليبي معمر القذافي تمكنت من دحر المعارضة المسلحة في بلدة زوارة الساحلية في غرب ليبيا يوم الاثنين لتستعيد واحدة من آخر البلدات التي تسيطر عليها المقاومة في غرب البلاد.

وقال طارق عبد الله "زوارة في أيديهم الآن."

وأضاف "إنهم يسيطرون عليها ولا أثر للمعارضة المسلحة. الجيش والدبابات في قلب المدينة الآن."

ومضى يقول لرويترز بالهاتف "توقف القتال وهم هنا".

XS
SM
MD
LG