Accessibility links

البيت الأبيض يدعو دول الخليج إلى ضبط النفس واحترام حقوق البحرينيين


دعا البيت الأبيض الاثنين دول الخليج إلى ضبط النفس واحترام حقوق البحرينيين، لكنه لم يطالب بسحب القوات السعودية والإماراتية التي دخلت الأراضي البحرينية تحت اسم "درع الجزيرة" من هذه المملكة التي تشهد معارضة تقودها الأكثرية الشيعية.

وقامت السعودية والإمارات العضوان في مجلس التعاون الخليجي الذي يضم أيضا سلطنة عمان وقطر والكويت والبحرين، بإرسال قوات إلى البحرين ردا على "طلب دعم" تقدمت به السلطات البحرينية بحسب ما أعلنت الرياض.

وقال المتحدث باسم الرئاسة الأميركية تومي فيتور لوكالة الصحافة الفرنسية "نحث شركاءنا في مجلس التعاون الخليجي على ضبط النفس واحترام حقوق البحرينيين والتحرك في شكل يدعم الحوار بدل تعطيله"، وذلك ردا على ما اعتبرته المعارضة البحرينية "احتلالا".

بدوره، قال جاي كارني المتحدث باسم الرئيس أوباما "ندعو دول المنطقة إلى ضبط النفس"، أملا في أن "تحترم دول مجلس التعاون الخليجي المتظاهرين المسالمين عبر عدم استخدام القوة ضدهم".

لكن البيت الأبيض لم يدع إلى انسحاب القوات الخليجية من البحرين حيث يتمركز الأسطول الأميركي الخامس.

وكان وزير الدفاع روبرت غيتس قد اعتبر يوم السبت في ختام زيارة إلى البحرين أن على المنامة أن تتبنى سريعا إصلاحات مهمة لتفادي أي تدخل إيراني.

وأعلن مسؤول سعودي الاثنين رافضا كشف هويته أن أكثر من ألف جندي سعودي وصلوا إلى البحرين.

ورغم أن السلطات البحرينية لم تؤكد هذا الأمر رسميا، بث التلفزيون الرسمي مشاهد لدخول طلائع من قوات درع الجزيرة الخليجية إلى المملكة الاثنين عابرة الحدود من السعودية المجاورة.

وأكد مجلس الوزراء السعودي أنه تجاوب مع "طلب البحرين الدعم" في مواجهة تهديد أمنها، من دون الإشارة مباشرة إلى تدخل عسكري.

بدوره، أعلن وزير خارجية الإمارات الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان الاثنين في باريس اثر لقائه وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون أن بلاده أرسلت حوالي 500 شرطي إلى البحرين لمساعدة سلطات المملكة على إعادة النظام.

وأثارت هذه التحركات العسكرية استياء المعارضة البحرينية التي تطالب بإصلاحات سياسية وإقامة ملكية دستورية.

وأكدت المعارضة أنها تعتبر أي تدخل عسكري خارجي "احتلالا سافرا" وحذرت من "حرب" ضد المدنيين، داعية المجتمع الدولي ومجلس الأمن إلى "حماية المدنيين" في البحرين من "خطر التدخل العسكري الخارجي".

وبدت الحياة شبه متوقفة الاثنين في البحرين حيث أغلقت المدارس والشركات والمصانع تلبية لدعوة الإضراب العام، فيما يسود توتر أمني وطائفي في المملكة غداة مواجهات قوية بين المتظاهرين والسلطات في دوار اللؤلؤة بوسط المنامة وبالقرب من مرفأ البحرين المالي.

وأسفرت المواجهات عن مقتل سبعة أشخاص وإصابة العشرات منذ بداية التحركات الاحتجاجية.

XS
SM
MD
LG