Accessibility links

logo-print

استعدادات رسمية للاستفتاء على التعديلات الدستورية في مصر


أعلن المستشار محمد عطية رئيس اللجنة القضائية العليا للإشراف على تعديلات الدستور المصري أن اللجنة نسقت مع المجلس الأعلى للقوات المسلحة ووزارة الداخلية خطة لتأمين الحماية اللازمة للمواطنين واللجان والقضاة المشرفين.

وأوضح عطية في مؤتمر صحافي عقده يوم الاثنين أن من حق كل مواطن بلغ 18عاما في مارس/آذار عام 2011، الإدلاء برأيه ببطاقة الرقم القومي الخاصة به (بطاقة الهوية)، بغض النظر عن محل الإقامة المثبت في البطاقة.

وكان استطلاع للرأي أجراه المركز العربي للدراسات السياسية في مصر قد كشف أن 65 في المئة من المصريين يؤيدون التعديلات المقترحة على الدستور المصري مقابل 35 بالمئة يرفضون هذه التعديلات والمقرر الاستفتاء عليها في 19 مارس/آذار الحالي.

وعن ردود الفعل إزاء التعديلات الدستورية، دعا ائتلاف شباب الثورة في مصر الاثنين إلى التصويت بـ"لا" على التعديلات، فيما أكد عصام العريان المتحدث باسم جماعة الإخوان المسلمين أن الموافقة على التعديلات الدستورية هي الطريق الأمثل إلى الدستور الجديد.

وقال المتحدث باسم ائتلاف الثورة زياد العليمي إن موقف الائتلاف ليس غريباً، مشيرا إلى "مشكلة في طريقة تشكيل اللجنة لأنها لا تعبر عن إجماع القوى الوطنية. وهناك مشكلة بالنسبة للتعديلات الدستورية لأنها ترسخ فكرة أن يكون الرئيس المقبل مسيطرا على كل شيء ونحن أمام تعديلات بهذا الصدد".

وأضاف العليمي لـ"راديو سوا" أن "هناك احتمالا أن يقول عدد كبير من الناس نعم لأنها تريد أن تهدئ الأوضاع"، مضيفا أن "جماعة الإخوان المسلمين والحزب الوطني يقومان بحملة كي يصوت المواطنون بنعم".

ومن المتوقع أن يلتقي ائتلاف شباب 25 يناير/كانون الثاني هذا الأسبوع لبحث التحضيرات لمظاهرة مليونية في ميدان التحرير يوم الجمعة للمطالبة بتغيير الدستور لا بتعديله.

من جانبه، قال الدكتور عماد جاد الخبير في وحدة العلاقات الدولية بمركز الأهرام للدراسات الإستراتيجية في حوار مع "راديو سوا" إن المصلحة الوطنية تقتضي رفض التعديلات الدستورية لإعطاء الفرصة للقوى السياسية المختلفة للتواجد بفاعلية أكبر على الساحة قبل إجراء الانتخابات البرلمانية.

وحول السيناريوهات المطروحة في حال رفض التعديلات، قال جاد إن السيناريو الأفضل هو "أن يجلس الجيش مع القوى السياسية ويستمع لوجهات النظر ثم يتم إعلان دستور جديد".

ولفت إلى أن "البعض قد يسعى إلى الالتفاف وإجراء تعديلات جديدة"، وهو ما وصفه بأنه سيكون "مضيعة للوقت ويأتي على حساب أمن مصر".

XS
SM
MD
LG