Accessibility links

logo-print

مصر تعيد ضخ الغاز للأردن وترجئ تصديره إلى إسرائيل


أعلنت المجموعة الإسرائيلية المصرية "امبال" أن استئناف تصدير الغاز الطبيعي المصري لإسرائيل قد تأجل من جديد بسبب تسرب في خط الأنابيب الذي تعرض لهجوم في الخامس من فبراير/شباط الماضي.

وقالت شركة "امبال أميركان إسرائيل كوربوريشن" في بيان لها إنه قد تم اكتشاف تسرب عند استئناف شحنات الغاز من شركة غاسكو، وهي الشركة المصرية المكلفة بإمدادات الغاز إلى شركة ايست ميديتيرانيان غاز، وهي كونسورتيوم مصري إسرائيلي.

وأضافت الشركة أن فريقا من "غاسكو" يقوم بإصلاح التسرب الذي ظهر في النظام مؤكدة أن "استئناف شحنات الغاز إلى إسرائيل والأردن ولبنان وسوريا وشركات مصرية منتجة للأسمنت ومحطات كهربائية في سيناء سيتم بعد انتهاء عمليات الإصلاح.

وكانت السلطات الإسرائيلية قد قامت بشكل استثنائي بعد توقف إمدادات الغاز المصري بالسماح بتغذية المحطات الحرارية الإسرائيلية بمنتجات مسببة للتلوث وخاصة المازوت لتجنب انخفاض إنتاج الكهرباء.

وبحسب وزارة البنى التحتية الإسرائيلية، فإن مصر تؤمن 43 بالمئة من الغاز الطبيعي المستخدم في إسرائيل وخصوصا لمحطات الكهرباء.

وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إن السلطات المصرية تؤخر هذه الامدادات لأسباب سياسية وليست تقنية بعد سقوط الرئيس المصري حسني مبارك تحت ضغط شعبي.

وكانت أربع شركات إسرائيلية قد وقعت في شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي اتفاقات جديدة لشراء الغاز من مصر لمدة عشرين عاما لقاء مبلغ يقدر بما بين خمسة وعشرة مليارات دولار.

وبحسب تقارير صحافية عربية فإن نجلي مبارك علاء وجمال قد حصلا على عمولات كبيرة من إسرائيل للموافقة على صادرات الغاز، لكن لم يتسن التأكد من هذه التقارير من مصادر رسمية.

استئناف الضخ للأردن

وعلى صعيد متصل، قالت الحكومة الأردنية إن مصر قد استأنفت ضخ الغاز الطبيعي يوم الثلاثاء لكن بكميات أقل من معدلاتها الطبيعية.

وقال طاهر العدوان وزير الدولة لشؤون الإعلام والاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة إن "الغاز المصري بدأ بالتدفق نحو الأردن اعتبارا من الساعة الثالثة عصرا اليوم الثلاثاء بالتوقي المحلي".

وأضاف في تصريحات أوردتها وكالة الأنباء الأردنية الرسمية (بترا) أنه "تم فتح صمام التدفق من طابا إلى الأراضي الأردنية ووصل الغاز إلى محطات شرق عمان وخربة السمرا".

وأشار العدوان إلى انه "سيتم ضخ الغاز بكمية تبلغ 70 مليون قدم مكعب في اليوم عبر الأنبوب اعتبارا من اليوم الثلاثاء ليصل إلى 200 مليون قدم مكعب في اليوم اعتبارا من السبت المقبل".

وكان وزير الطاقة والثروة المعدنية الأردني خالد طوقان قد أكد يوم الاثنين أنه سيزور القاهرة يوم الخميس المقبل للتباحث مع وزير النفط المصري عبد الله غراب حول "الأمور المتعلقة بإعادة ضخ الغاز وضمان استمرارية تدفقه للأردن حسب الإتفاقيات والتعاقدات بين المملكة ومصر منذ عام 2004".

ويستورد الأردن 240 مليون قدم مكعب من الغاز المصري يوميا، بما يغطي 80 بالمئة من احتياجات محطات الكهرباء في المملكة.

وبحسب الحكومة الأردنية فإن خسائر الأردن اليومية جراء توقف ضخ الغاز المصري تبلغ 4.2 مليون دولار.

وكان مسؤول أردني فضل عدم الكشف عن اسمه قد أعلن في وقت سابق أن "مصر قد بعثت برسالة رسمية تؤكد فيها أن تزويد الغاز للأردن لن يستأنف إلا بعد توقيع هذا البلد على اتفاق حول التسعيرة الجديدة".

وأضاف المسؤول أن "الأردن كان يحصل على سعر مخفض بنحو ثلاثة دولارت لكل مليون وحدة حرارية بينما كانت تباع في السوق العالمية بسعر يتراوح بين ستة إلى سبعة دولارت".

وبحسب مصادر مطلعة على الملف فإن الاتفاق بين الأردن ومصر الخاص بتزويد المملكة بالغاز المصري ساري المفعول حتى عام 2016.

XS
SM
MD
LG