Accessibility links

1 عاجل
  • 122 دولة في الجمعية العامة للأمم المتحدة تصوت لصالح القرار الكندي لوقف إطلاق النار في سورية

نتانياهو يتهم إيران بإرسال أسلحة إلى "جماعات إرهابية" في قطاع غزة


اعترضت البحرية الإسرائيلية يوم الثلاثاء في مياه البحر المتوسط سفينة تحمل أسلحة متجهة إلى قطاع غزة، حسبما أعلن الجيش الإسرائيلي.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو إنه "وافق شخصيا على العملية التي تم تنفيذها في أعالي البحار وبما يتفق مع القانون الدولي."

وأضاف أن القوات الإسرائيلية "عثرت على كثير من الأسلحة على متن السفينة كانت في طريقها إلى قوى إرهابية في وسط غزة" مؤكدا أن "إيران هي مصدر الأسلحة."

وردا على سؤال حول ما قالته إسرائيل حول مصادرة أسلحة إيرانية على متن السفينة قال رامين مهمان باراست المتحدث باسم الخارجية الايرانية "لا تثقوا بأخبار وسائل الإعلام الإسرائيلية فهذا الأمر ليس صحيحا ولا نؤكده بأي حال."

ومن ناحيتها قالت صحيفة جيروسليم بوست على موقعها الالكتروني يوم الثلاثاء إن السفينة التي احتجزتها البحرية الإسرائيلية تسمى "فيكتوريا" وتحمل علم ليبريا وكانت قد غادرت تركيا متجهة إلى العريش، ومحملة بالأسلحة المهربة من إيران إلى حركة حماس في قطاع غزة.

وأشارت الصحيفة إلى أن السفينة التي اعترضت من قبل وحدة "شيتيت 13" العسكرية وهي وحدة النخبة في القوات البحرية الإسرائيلية، ستصل إلى ميناء أشدود الإسرائيلي بعد احتجازها في عملية لم تشهد أي مقاومة من طاقم السفينة الذي نفى علمه بوجود أسلحة على متنها.

وأوضحت أن الجيش الإسرائيلي استولى على سفينة الشحن وبحوزتها عشرات الأطنان من الأسلحة المنقولة من إيران إلى حركة حماس في قطاع غزة، بحسب الصحيفة.

وأفادت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي بأن السفينة أبحرت من مرفأ في تركيا وكانت تسافر إلى مصر رافعة علم ليبيريا، من دون تحديد تاريخ اعتراض السفينة.

وقالت المتحدثة إن "السفينة كانت تحمل أسلحة مختلفة، وتقديراتنا تشير إلى أنها كانت ستنقل إلى منظمات إرهابية في قطاع غزة"، حسب قولها.

من جانبها نقلت صحيفة هآرتس عن متحدث باسم الجيش الإسرائيلي، قوله إن السفينة "فيكتوريا" انطلقت من ميناء اللاذقية في سوريا وأبحرت إلى ميناء مرسين فى تركيا، موضحا أن عملية اعتراضها تمت بينما كانت في طريقها من تركيا إلى ميناء العريش في مصر.

وأشار المتحدث نفسه إلى أن وحدة النخبة في القوات البحرية الإسرائيلية، استطاعت السيطرة على السفينة من دون مقاومة عندما بلغت نحو 200 ميل بحري قبالة ساحل إسرائيل وقامت بسحبها إلى ميناء أشدود.

ووفقا للمتحدث نفسه فإن السفينة كانت تحمل أطنانا من الأسلحة المخبأة بهدف استخدامها من قبل المنظمات الإرهابية في قطاع غزة، وفق ما أضاف.

XS
SM
MD
LG