Accessibility links

كلينتون تلتقي المجلس العسكري الحاكم في مصر وتعقد مؤتمرا صحافيا مع العربي


وصلت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون إلى القاهرة الثلاثاء في أول زيارة لها إلى مصر منذ قيام "ثورة 25 يناير" التي أطاحت بنظام حسني مبارك.

وتعد زيارة كلينتون إلي القاهرة الأولى التي تقوم بها الوزيرة الأميركية إلى مصر بعد "ثورة ‏25 ‏ يناير" وتأتي في إطار جولة بدأتها من فرنسا وتنهيها بزيارة تونس. وتعقد كلينتون مؤتمرا صحافيا يوم الثلاثاء مع نظيرها المصري نبيل العربي في القاهرة عقب انتهاء زيارتها للبلاد.

ومن المقرر أن تبحث كلينتون مع المجلس العسكري الأعلى‏ الحاكم في مصر‏ وكبار المسؤولين في الحكومة‏ "التطور الديموقراطي الذي حدث في مصر‏ والعلاقات الإستراتيجية بين البلدين، بالإضافة إلى زيادة المساعدات الضرورية لتحقيق التحرك الديموقراطي الحالي في مصر‏"، حسبما قالت مصادر في الخارجية الأميركية.‏

واستبقت الوزيرة الأميركية الزيارة بالتأكيد على أن "واشنطن تعمل علي استمرار الشراكة مع مصر‏ ‏ في ضوء التغيرات التي حدثت‏ والتحول الديمقراطي والتطور الاقتصادي والاجتماعي الجاري حاليا في مصر"‏.‏

وأشارت كلينتون إلي أنها سوف تبحث في القاهرة "رغبة واشنطن في مشاركة من أجل المستقبل مع مصر جديدة"،‏ مؤكدة "ضرورة أن تكون مصر نموذجا لديموقراطية حقيقية في المنطقة‏".‏

وكانت الوزيرة قد تحدثت أمام لجنة المخصصات المالية بمجلس النواب مدافعة عن ميزانية المساعدات الخارجية في مواجهة خطط الجمهوريين لخفضها، مؤكدة أن لدى واشنطن مصلحة كبيرة في "كون مصر وتونس نموذجين للديمقراطية التي نود أن نراها تتحقق".

يذكر أن كلينتون كانت قد انتقدت بعض إجراءات المرحلة الانتقالية في مصر خصوصا عدم تمثيل المرأة في اللجنة القانونية التي شكلها المجلس الأعلى للقوات المسلحة بهدف إعداد تعديلات دستورية.

وتأتي زيارة كلينتون إلى مصر في وقت تتسع فيه المعارضة للتعديلات الدستورية التي ستطرح على استفتاء شعبي يوم السبت المقبل.

وكان "ائتلاف شباب الثورة" مفجر الانتفاضة المصرية قد أعلن يوم الاثنين رفضه دعوة للقاء هيلاري كلينتون أثناء زيارتها للقاهرة.

وقال بيان للائتلاف إنه "انطلاقا من حرص الائتلاف على العمل بوضوح مع جماهير الثورة، فإنه يعلن أنه تمت دعوة أعضاء منه" للقاء كلينتون، مضيفا أنه ""بناء على موقفها السلبي من الثورة في بدايتها ومواقف الإدارة الأميركية في المنطقة فقد تم رفض هذه الدعوة".

وتختتم كلينتون جولتها الأربعاء بزيارة تونس، حيث تجري مباحثات مع المسؤولين فيها حول الأوضاع بعد الثورة التي أطاحت في 14 يناير/كانون الثاني الماضي بالرئيس زين العابدين بن علي.

XS
SM
MD
LG