Accessibility links

أقامت الهيئة العامة للآثار والتراث التابعة لوزارة الثقافة العراقية الثلاثاء حفلا تأبينيا للراحل دوني جورج كونه احد المهتمين بتراث حضارات وادي الرافدين طوال 35 عاما .

وقال وكيل وزارة الثقافة جابر الجابري لقد "فقدنا واحدا من أعلام الآثار ذاع صيته في العالم خلال مسيرته الحافلة بالعطاء".

وتابع قائلا "إننا نحزن لخروج هذه الوجوه المضيئة من ظلمات العراق وما يزيدنا حزنا أن هذه الأسماء لم تجد فسحة او قبرا في ارض الوطن. للأسف، فإن العراق ينتج كبار العباقرة لكنهم يضيعون بين زحام الجهل والأمية والتهديد في مضاجع نومهم".

يذكر أن الراحل دوني من مواليد 1950 وهو عالم آثار عراقي من محافظة الأنبار، وتبوأ منصب المدير العام للمتحف الوطني في بغداد والمدير العام للمتاحف العراقية ورئيس هيئة الآثار العراقية ورئيس مجلس الدولة للآثار والتراث، وهو يجيد اللغة السريانية الآرامية.

وكان دوني قد غادر العراق في أغسطس/آب سنة 2006 نتيجة الضغوط الكبيرة التي تعرض لها في عمله وحياته الشخصية.

وكان مؤخراً أستاذا زائرا في جامعة نيويورك الحكومية و أستاذا زائرا في علم الإنسان بجامعة ستوني بروك في نيويورك.

وتوفي الراحل في مطار تورونتو بعد وصوله إلى كندا لإلقاء محاضرة حول سر خلود حضارة العراق.

من جهته، قال ممثل وزارة السياحة والآثار عبد الزهرة طالقاني إن "العلماء لا يموتون بل يبقون أحياء من خلال ما تركوه لنا، ونشعر بالراحة لأنه موجود في كل جزء من أركان المتحف وخزائنه" .

وبدوره أكد رئيس الهيئة العامة للآثار قيس حسين رشيد أن الراحل "لم ينس دائرته وزملاءه فقبل ثلاثة ايام من وفاته اتصل طالبا منا إرسال كوادر للتدريب في أميركا بعد أن حصل على فرص لهم" .
XS
SM
MD
LG