Accessibility links

القذافي يتهم الغرب بالسعي لإعادة استعمار ليبيا والاستيلاء على ثرواتها


ظهر العقيد معمر القذافي في وقت متأخر من مساء الثلاثاء على شاشة التلفزيون الليبي الرسمي ليعلن أن ليبيا مستقلة ومستعدة للمقاومة في أي وقت وأنه ليست هناك مشكلة في ليبيا.

وقال إنه لا توجد في ليبيا أي مظاهرات وهدد عددا من الدول الغربية وبشكل خاص فرنسا واتهم هذه الدول بأنها تسعى لإعادة استعمار ليبيا والاستحواذ على خيراتها كما هاجم الثوار ووصفهم بالخونة والعملاء.

كما هدّد القذافي في مقابلة أجراها معه مراسل صحيفة "ايل جورنالي" الايطالية بالتحالف مع تنظيم القاعدة في حرب وصفها بالمقدسة في حال تعرضت بلاده لهجوم من جانب الدول الغربية على غرار ما حدث في العراق.

وقال القذافي إن ليبيا ستكون في حِلٍّ من مساهمتها في التحالف الدولي ضد الإرهاب إن شنت قوى غربية هجوماً عليه، كما أعرب عن أنه يشعر "بالخيانة" من حليفه السابق رئيس الوزراء الايطالي سيلفيو برلسكوني.

وفي تطورات الأوضاع الميدانية، أخلى الثوار مدينة أجدابيا بعد أن شنت قوات القذافي غارات مكثفة، كما أفادت الأنباء بدخول القوات الموالية للقذافي بلدة زوارة الساحلية غربي البلاد. وكانت المعارضة الليبية قد أعلنت في وقت سابق أنها صدَّت هجوماً على البريقة واستعادت المنطقة الصناعية.

وشنّت القوات الموالية للقذافي غارة على مشارف أجدابيا الخاضعة لسيطرة الثوار مما أدى إلى سقوط قتيل وجريح بين صفوف المتمردين، بحسب شهود عيان وأطباء.

وسمع دوّي انفجارات وإطلاق بطاريات صواريخ في غرب المدينة وهي الحصن الاستراتيجي للثوار والتي تقع على بعد 160 كلم من معقلهم بنغازي والخط الأول لمعاركهم مع القوات الحكومية.

وتحدثت وكالة الصحافة الفرنسية عن مقتل واحد من الثوار على الأقل، عندما اخترقت شظايا قنبلة ألقتها طائرة مقاتلة الجهة الخلفية من السيارة التي كان يستقلها. ونقل ناشطان جثة الشاب البالغ من العمر31 عاما إلى مستشفى أجدابيا على متن سيارة تعرضت لأضرار كبيرة.

وأشار أطباء مستشفى أجدابيا إلى أنهم تلقوا ليل الاثنين - الثلاثاء جثتين إضافة إلى رجل مبتور اليدين.

وأفاد سكان بأن معارك متفرقة تواصلت في البريقة المدينة النفطية الواقعة على بعد 80 كلم غربً مدينة أجدابيا والتي استعادتها القوات الحكومية الأحد، إلا أن حاجز التفتيش عند خط التماس بات على بعد 6 كلم غرب أجدابيا.

XS
SM
MD
LG