Accessibility links

كلينتون تلتقي في مصر مع كبار المسؤولين ومع أعضاء المجتمع المدني


دعت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون الثلاثاء مصر الى مواصلة جهودها لاحلال الديموقراطية وذلك خلال اول زيارة لها الى القاهرة منذ سقوط حسني مبارك الشهر الماضي.

وقالت خلال مؤتمر صحافي مع نظيرها المصري نبيل العربي في مبنى وزارة الخارجية قرب ميدان التحرير التي احتضنت التظاهرات التي ادت الى سقوط مبارك "لقد حطمتم الحواجز وتخطيتم العقبات لتحقيق حلم الديموقراطية وان الولايات المتحدة والرئيس باراك اوباما وانا سنكون معكم على هذا الطريق".

الحفاظ على الشراكة مع مصر

واشارت كلينتون الى ان احلال الديموقراطية في مصر هي ضمن استراتيجية واشنطن التي وبعد عشرات السنوات من العلاقات الوثيقة مع الرئيس المصري المخلوع، "تسعى للحفاظ على هذه الشراكة مع القاهرة"، الحليف الرئيس في المنطقة خصوصا في ما يتعلق بامن اسرائيل.

ومن ناحيته، اعتبر نبيل العربي ان العلاقات الاميركية المصرية "تتقدم بقوة. كل التصريحات التي ادلت بها وزيرة الخارجية هي مشجعة للغاية".

ومن جهة اخرى، اشادت كلينتون بقرار وزارة الداخلية المصرية الثلاثاء حل جهاز امن الدولة.

وستجري كلينتون الاربعاء محادثات مع المشير حسين طنطاوي، قائد المجلس الاعلى للقوات المسلحة الحاكم منذ سقوط مباكر وكذلك مع رئيس الورزاء عصاء شرف.

لقاء مع اعضاء المجتمع المدني

والتقت كلينتون الثلاثاء اعضاء في المجتمع المدني كانوا لعبوا دورا مهما في حركة الاحتجاج المصرية، وبحثت معهم الاوضاع السياسية والاقتصادية في مصر اضافة الى الحريات المدنية وخطوات التوجه نحو الديموقراطية .

وتأتي زيارة كلينتون لمصر بينما تتسع المعارضة للتعديلات الدستورية التي ستطرح على استفتاء شعبي السبت المقبل.

واعلن "ائتلاف شباب الثورة" مفجر الانتفاضة التي اطاحت بالرئيس المصري السابق الاثنين انه رفض دعوة للقاء هيلاري كلينتون اثناء زيارتها للقاهرة.

وقال البيان "انطلاقا من حرص الائتلاف على العمل بوضوح مع جماهير الثورة يعلن الائتلاف انه تمت دعوة اعضاء منه" للقاء كلينتون.

واضاف "بناء على موقفها السلبي من الثورة في بدايتها ومواقف الادارة الاميركية فى المنطقة فقد تم رفض هذه الدعوة".

وكانت كلينتون صرحت في بداية الانتفاضة المصرية ان النظام المصري "مستقر" ما اعتبره الشباب الذين اطلقوا الدعوة لتظاهرات 25 كانون الثاني/يناير الماضي دعما للرئيس السابق حسني مبارك.

دعم المؤسسات الصغيرة

واخيرا وبعد ان اشارت الى ان الاصلاحات السياسية يجب ان تترافق مع "اصلاحات اقتصادية"، وعدت وزيرة الخارجية الاميركية بتقديم مساعدة خصوصا من اجل دفع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة الحجم.

وقالت ان "التنمية الاقتصادية على المدى الطويل في مصر لا ترتكز على وظائف القطاع العام ولكن على وظائف في القطاع الخاص".

وكانت كلينتون قد وصلت الى القاهرة بعد ظهر الثلاثاء في اول زيارة لها الى مصر منذ قيام "ثورة 25 يناير" وسقوط نظام حسني مبارك في فبراير شباط الماضي.
XS
SM
MD
LG