Accessibility links

logo-print

رئيس اللجنة القضائية: إعلان دستوري في حال رفض التعديلات الدستورية


صرح محمد عطية رئيس اللجنة القضائية العليا، المكلفة الإشراف على الاستفتاء على التعديلات الدستورية الذي سيجرى السبت المقبل، بأنه في حال رفض هذه التعديلات فإن الجيش سيصدر مرسوما يحدد مراحل الانتقال إلى سلطة مدنية في البلاد.

وقال عطية للصحافيين إنه ينتظر أن يتخذ هذا المرسوم شكل إعلان دستوري محدود يحدد معالم الفترة الانتقالية التي ستقود إلى سلطة جديدة ودولة مدنية حديثة.

ومن جهته، صرح اللواء ممدوح شاهين عضو المجلس الأعلى للقوات المسلحة، أنه تمت مناقشة توقف تناول الاستفتاء على التعديلات الدستورية يوم الجمعة بوسائل الإعلام لعدم تشتيت المواطنين أو التأثير على آرائهم.

وتفصل محكمة القضاء الإداري بمجلس الدولة صباح الثلاثاء في دعوى عاجلة رفعها المحاميان عصام الإسلامبولي وخالد الكيلاني، تطالب بوقف إجراءات الاستفتاء على التعديلات الدستورية يوم السبت، فيما تتصاعد في مصر وتيرة الرفض للتعديلات في وسائل الإعلام ومنتديات الإنترنت.

وأعلنت عدة أحزاب وقوى سياسية رفضها للتعديلات الدستورية معتبرة أنها غير كافية وطالبت بوضع دستور جديد للبلاد.

وطالب "ائتلاف شباب الثورة" جموع الشعب المصري بالتصويت بلا وفي مؤتمرهم الصحافي في جريدة "المصري اليوم" أعلن الائتلاف أن سيناريو التعديلات يحمل نفس اقتراحات مبارك قبل تخليه عن منصبه وهو أمر مرفوض لأنه فقد شرعيته.

وصرح مصطفي شوقي عضو الائتلاف بأنهم يرفضون ترقيع الدستور لأنه سقط بسقوط النظام وأن السلطة انتقلت إلى الجيش بالفعل، فضلا عن الصلاحيات الكبيرة التي يمنحها الدستور الماضي للرئيس وهو ما يخلق ديكتاتور آخر.

وقال الناشط الحقوقي حافظ أبو سعده في تصريح لمراسل "راديو سوا" في أسوان إنه يجب توعية الشعب بطبيعة التعديلات المقترحة على الدستور، وأنه لذلك يجوب محافظات مصر من أجل هذا الهدف، داعيا في ذات الوقت إلى التصويت " بلا" على التعديلات.

وأشار حافظ إلى ضرورة توعية المجتمع لأن التعديلات تخلق رئيس جمهورية له صلاحيات الفرعون مشيرا إلى أن فكرة البدء بانتخابات تشريعية ليس جيدة لأن الأحزاب السياسية ليست مستعدة وبالتالي سيعاد إنتاج نفس البرلمان السابق.

ومن جهته، أعلن عمرو موسى الأمين العام لجامعة الدول العربية أنه كمواطن مصري يرفض التعديلات الدستورية لأنها" لا ترقى إلى طموحات الشعب المصري الحالم بعهد جديد يرسى فيه دعائم الديموقراطية".

وقال موسى إن المراحل الآتية تبدأ بإعلان دستوري مؤقت يُعمل به خلال الفترة الانتقالية ويُنتَخب الرئيس على أساسه عند فتح باب الترشيح الرئاسي لاختيار رئيس الجمهورية الجديد قبل نهاية العام الحالي.
XS
SM
MD
LG