Accessibility links

logo-print

كلينتون تلتقي طنطاوي وتؤكد دعم بلادها للشراكة الإستراتيجية مع مصر


أعلنت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون يوم الأربعاء، عقب لقاء جمعها مع رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة الحاكم في مصر المشير محمد حسين طنطاوي، أن واشنطن ستواصل تقديم مساعداتها لمصر باعتبارها الشريك الاستراتيجي لواشنطن في المنطقة.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية إن اللقاء تناول "المستجدات والمتغيرات المتلاحقة على الساحتين المصرية والعربية وسبل دعم الولايات المتحدة لمصر في هذه المرحلة، وتعزيز علاقات التعاون المشترك بين البلدين، وتبادل وجهات النظر بما يحقق الاستقرار للمنطقة".

وأضافت أن الوزيرة الأميريكية أعربت خلال اللقاء عن رغبة واشنطن فى التعاون ودعم التحول الديمقراطى في مصر فيما طلب الجانب المصرى من الولايات المتحدة استمرارالدعم الاقتصادى بالتعاون مع الاتحاد الأوروبى لإيجاد فرص عمل للشباب.

وجاء لقاء كلينتون بطنطاوي بعد اجتماع مماثل مع رئيس الوزراء المصري عصام شرف بحثت خلاله "سبل دعم التعاون الاقتصادي بين الجانبين".

وقالت كلينتون في تصريحات للصحافيين عقب اللقاء مع شرف "إنني أتطلع إلى تقديم المساعدة بأية طريقة يمكننا بها أداء العمل المطلوب خلال هذه الفترة الانتقالية".

واعتبرت الوزيرة الأميركية أن "هناك الكثير من العمل الذي يجب إكماله، والولايات المتحدة جاهزة للمساعدة بأية طريقة ممكنة لترجمة ما حدث في ميدان التحرير إلى واقع تعيشه مصر"، وذلك في إشارة إلى الثورة الشعبية التي أدت إلى تنحي الرئيس السابق حسني مبارك أحد حلفاء واشنطن المقربين في الشرق الأوسط.

وقالت كلينتون التي تزور القاهرة على مدى يومين، إن الإدارة الأميركية رصدت 90 مليون دولار كمساعدات فورية للاقتصاد المصري.

وأضافت كلينتون أن كلا من السناتور الديمقراطي جون كيرى والجمهوري جون ماكين قدما تشريعا خاصا للكونغرس لإنشاء صندوق لمشروعات أميركية مصرية لتلبية احتياجات مصر الاقتصادية، على غرار الصندوق الذي أنشأته الولايات المتحدة لمساعدة دول أوروبا الشرقية.

ويقول السفير نبيل بدر مساعد وزير الخارجية المصرية الأسبق إن زيارة كلينتون في هذا التوقيت وفي ظل الظروف الجيدة التي تمر بها البلاد سيكون لها تأثير كبير، خاصة على الجانب الاقتصادي.

وكانت كلينتون قد زارت صباح الأربعاء ميدان التحرير الذي شكل مركز التحركات الاحتجاجية التي أدت إلى سقوط الرئيس السابق حسني مبارك، وقد تجمع حولها عدد من المارة في الميدان لإلقاء التحية على الوزيرة التي تزور مصر للمرة الأولى منذ ثورة 25 يناير/كانون الثاني.

XS
SM
MD
LG