Accessibility links

logo-print

ناشطون بحرينيون يدعون للتظاهر وتحدي حظر التجوال


دعت مجموعة من الناشطين البحرينيين يوم الأربعاء الشباب إلى التظاهر بالقرب من المنامة بالرغم من الحظر الذي تفرضه السلطات على كافة أنواع التجمعات، حسبما أفاد ناشطون لوكالة الصحافة الفرنسية.

وأكد الناشطون أن رسالة تم تناقلها عبر الهواتف الجوالة دعت إلى التظاهر على طريق البديع غرب المنامة في مسيرة أطلقوا عليها اسم "مسيرة الأكفان".

يأتي هذا بينما أعلن الجيش البحريني يوم الأربعاء حظرا للتجول لمدة 12 ساعة في المناطق الحساسة بوسط المنامة لا سيما في منطقة دوار اللؤلؤة والحي المالي والدبلوماسي.

وأكد الجيش منع التظاهر في كافة أنحاء البلاد، غداة إعلان حالة الطوارئ من قبل الملك حمد بن عيسى آل خليفة وبعد ساعات من تفريق المعتصمين في دوار اللؤلؤة وسط المنامة.

ودعت قيادة الجيش "المواطنين والمقيمين للتعاون التام مع نقاط التفتيش حفاظا على سلامتهم" محذرة من أن "كل من يخالف هذه التدابير سوف تتخذ بحقه الإجراءات القانونية اللازمة".

استقالة وزير الصحة

إلى ذلك، أعلن وزير الصحة البحريني الدكتور نزار البحارنة الأربعاء استقالته من منصبه.

ورفض البحارنة الإدلاء بأي تفاصيل حول أسباب استقالته التي جاءت بعد ساعات من تفريق محتجين بالقوة في مجمع السلمانية الطبي، أكبر مستشفى في البحرين.

وكان البحارنة يشغل منصب وزير دولة للشؤون الخارجية إضافة إلى رئاسته لمجلس المناقصات والوزير المسؤول عن صندوق العمل "تمكين" قبل أن يعهد إليه بحقيبة الصحة في التعديل الوزاري الأخير الذي أجراه ملك البحرين في فبراير/شباط الماضي.

وكانت قوات مكافحة الشغب البحرينية قد شنت صباح الأربعاء هجوما على المعتصمين في دوار اللؤلؤة بوسط المنامة وتمكنت من السيطرة عليه وإخلائه من المعتصمين فيه.

وقال النائب عن كتلة جمعية الوفاق التي تمثل التيار الشيعي الرئيسي في البحرين خليل مرزوق إن متظاهريْن اثنين على الأقل قد قتلا كما سقط "الكثير من الجرحى" في العملية التي شنتها قوى الأمن البحرينية لتفريق المعتصمين في دوار اللؤلؤة.

فرنسا تدعو للحوار

في هذه الأثناء، أعربت فرنسا يوم الأربعاء عن أسفها لأعمال العنف في البحرين، داعية إلى الحوار.

وقال برتران فاليرو المتحدث باسم الخارجية الفرنسية "إننا نتابع باهتمام الوضع في البحرين، ونحن قلقون جدا من تصاعد العنف" مشيرا إلى أن بلاده "تأسف لأعمال العنف وتدعو إلى تحمل المسؤولية والحوار واحترام حقوق التظاهر السلمي".

وأضاف أن الحوار يشكل الطريقة الأفضل لإعادة الثقة والاستجابة للرغبات التي جرى التعبير عنها من جانب المتظاهرين.

يذكر أن التوتر قد ارتفع في البحرين بعد وصول نحو ألف جندي سعودي و500 شرطي إماراتي ضمن قوات درع الجزيرة الخليجية قبل يومين لمساعدة السلطات البحرينية على فرض الأمن في ظل الاضطرابات المستمرة في هذا البلد منذ منتصف فبراير/شباط الماضي.

واعتبرت المعارضة البحرينية، لاسيما الشيعية منها، دخول قوات سعودية وإماراتية إلى البلاد بمثابة "احتلال أجنبي" كما رفضته إيران بشكل قاطع الأمر الذي اثار حفيظة السلطات البحرينية التي اتهمت طهران بالتدخل في شؤونها الداخلية.
XS
SM
MD
LG