Accessibility links

logo-print

العاهل الأردني يحذر من التذرع بالأوضاع الراهنة لعدم حل القضية الفلسطينية


أعرب العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني يوم الأربعاء عن أمله بألا تشكل الظروف التي تمر بها المنطقة العربية مبررا لعدم المضي قدما نحو إيجاد حل عادل للقضية الفلسطينية، حسبما قالت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية "بترا".

وقالت الوكالة إن العاهل الأردني قد بحث خلال استقباله وزيرة الخارجية الاسبانية ترينيداد خمينيث الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط، وعلاقات التعاون الثنائي وسبل تطويرها كما استعرض "الدور الذي يمكن أن يقوم به الاتحاد الأوروبي لدعم جهود تحقيق السلام ضمن سياق إقليمي شامل يؤدي إلى قيام الدولة الفلسطينية المستقلة على الأرض الفلسطينية".

وأضافت الوكالة أن خمينيث، التي تزور الأردن ضمن جولة لها في المنطقة، قد عبرت عن "دعم الاتحاد الأوروبي الكامل لتطلعات الشعب الفلسطيني في إقامة دولة فلسطينية مستقلة تعيش بأمن وسلام إلى جانب إسرائيل استنادا إلى حل الدولتين".

ومن ناحيته، أكد رئيس الوزراء الأردني معروف البخيت خلال لقائه خمينيث ضرورة تكاتف الجهود الدولية في هذه المرحلة لدفع عملية السلام قدما وصولا إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة القابلة للحياة، كما دعا إسرائيل إلى أن تعي تماما أن السلام هو الضمان الوحيد لمستقبلها.

وتمر مفاوضات السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين بمرحلة جمود منذ شهر سبتمبر/ أيلول الماضي بعد استئنافها لثلاثة اسابيع قبل أن تتوقف بسبب الخلاف حول البناء الاستيطاني في الضفة الغربية مع انتهاء مفعول قرار إسرائيلي بتجميد البناء في المستوطنات جزئيا.

XS
SM
MD
LG