Accessibility links

مصر تستأنف تصدير الغاز جزئيا إلى إسرائيل


أعلنت الشركة الإسرائيلية المصرية "امبال" يوم الأربعاء استئناف مصر تصدير الغاز إلى إسرائيل بشكل جزئي، بعد توقف استمر لمدة 40 يوما بسبب عطب أصاب خط أنابيب النقل إثر تعرضه لهجوم الشهر الماضي.

وأوضح بيان للشركة أن إمدادات الغاز أقل من الكميات المتفق عليها، لكن الضخ سيرتفع يوميا ليصل إلى الحد المنصوص عنه في العقود في غضون أربعة أو خمسة أيام.

وكانت إمدادات الغاز المصري قد توقفت بعد هجوم على أنبوب النقل في شمال سيناء في الخامس من الشهر الماضي.

ومن ناحيتها، رحبت إسرائيل على لسان وزير البنى التحتية عوزي لانداو في بيان بثته الإذاعة الرسمية، باستئناف وصول الغاز المصري إلى مواطنيها، مشيرة إلى أن "الغاز هو الجزء الأهم في الشق الاقتصادي من معاهدة السلام" التي وقعت بين البلدين عام 1979.

وبدوره قال رئيس القسم السياسي والأمني في وزارة الدفاع الإسرائيلية عاموس جلعاد إن "مصر استقرت بفضل الجيش والعملية الديموقراطية" التي شهدتها، مشيرا إلى أن السلام مع القاهرة يكتسب "أهمية حيوية من اجل الأمن القومي ويجب بذل كل جهد ممكن لتطوير الروابط بين البلدين في جميع القطاعات ومنها الغاز".

وكانت السلطات الإسرائيلية قد قامت بشكل استثنائي بعد توقف إمدادات الغاز المصري بالسماح بتغذية المحطات الحرارية الإسرائيلية بمنتجات مسببة للتلوث وخاصة المازوت لتجنب انخفاض إنتاج الكهرباء.

وبحسب وزارة البنى التحتية الإسرائيلية، فإن مصر تؤمن 43 بالمئة من الغاز الطبيعي المستخدم في إسرائيل وخصوصا لمحطات الكهرباء.

وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إن السلطات المصرية تؤخر هذه الامدادات لأسباب سياسية وليست تقنية بعد سقوط الرئيس المصري حسني مبارك تحت ضغط شعبي.

وكانت أربع شركات إسرائيلية قد وقعت في شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي اتفاقات جديدة لشراء الغاز من مصر لمدة عشرين عاما لقاء مبلغ يقدر بما بين خمسة وعشرة مليارات دولار.

وبحسب تقارير صحافية عربية فإن نجلي مبارك علاء وجمال قد حصلا على عمولات كبيرة من إسرائيل للموافقة على صادرات الغاز، لكن لم يتسن التأكد من هذه التقارير من مصادر رسمية.

XS
SM
MD
LG