Accessibility links

logo-print

كلينتون في تونس لإجراء مباحثات مع عدد من كبار المسؤولين في الحكومة


تجري وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون مباحثات الخميس في تونس مع الرئيس التونسي الموقت فؤاد المبزع ورئيس الوزراء الباجي قائد السبسي ومع نظيرها التونسي المولدي الكافي.

ووصلت كلينتون صباح الخميس إلى تونس في أول زيارة لها لهذا البلد منذ الإطاحة بالرئيس السابق زين العابدين بن علي في الـ14 من يناير/كانون الثاني الماضي، قادمة من مصر حيث أجرت مباحثات مع السلطات المصرية الجديدة، بعد شهر من الإطاحة بالرئيس حسني مبارك.

وكانت كلينتون قد اعتبرت الأسبوع الماضي أن واشنطن ترى أن جعل مصر وتونس، المجاورتين شرقا وغربا لليبيا، نموذجا لنوعية الديموقراطية التي نرغب في رؤيتها، يشكل رهانا هائلا.

مظاهرة للتنديد بزيارة كلينتون

من جهة أخرى تظاهر مئات الأشخاص في العاصمة التونسية يومي الثلاثاء والأربعاء تنديدا بزيارة كلينتون.

جانب من مظاهرة ضد زيارة كلينتون

وكانت الولايات المتحدة قد أرسلت بعد تسعة أيام فقط من الإطاحة ببن علي، جيفري فيلتمان المسؤول الكبير في الخارجية الاميركية إلى تونس.

وقال فيلتمان حينها إن "النموذج التونسي" يدفع باتجاه إصلاحات في العالم العربي تؤدي إلى أخذ "الطموحات" السياسية والاجتماعية "الشرعية" لهذه الشعوب في الاعتبار.

وكانت الثورة التونسية التي أطاحت بنظام بن علي الذي كان حليفا للولايات المتحدة الأميركية في تصديها للتطرف الإسلامي، مثلت شرارة إطلاق حركات احتجاج واسعة في العالم العربي.

يذكر أن آخر زيارة لوزير خارجية أميركي لتونس قامت بها الوزيرة السابقة كوندوليسا رايس في سبتمبر/أيلول 2008 وقد حضت خلالها بن علي على تسريع الإصلاحات السياسية.

XS
SM
MD
LG