Accessibility links

الشرطة اليابانية تعلن أن التسونامي والزلزال أسفرا عن 13 ألف قتيل ومفقود


أعلنت الشرطة اليابانية الخميس أن الزلزال والتسونامي اللذين ضربا شمال شرق اليابان في 11 مارس/آذار أوقعا 5178 قتيلا فيما هناك 8606 مفقودا بحسب حصيلة رسمية موقتة جديدة.

وأظهرت الحصيلة أن عدد الجرحى بلغ 2285 فيما دمر أكثر من 88 ألف منزل أو مبنى بالكامل أو جزئيا.

ونشرت الحصيلة التي يتوقع أن ترتفع، في اليوم السادس بعد أقوى زلزال يسجل في اليابان والذي بلغت قوته تسع درجات على مقياس ريختر.

وأعلن الأربعاء رئيس بلدية ايشينوماكي في إقليم مياغي أنه يخشى أن يكون هناك حوالي 10 آلاف قتيل في منطقته بحسب المعلومات التي أوردتها وسائل الإعلام المحلية. وأعلن قائد شرطة مياغي الأحد أنه متأكد بأن عدد القتلى سيتجاوز الـ10 آلاف في هذه المنطقة فقط حيث تقع مدينة سنداي.

خبراء في المجال النووي إلى اليابان

في سياق آخر، اقترح الرئيس أوباما على رئيس الحكومة اليابانية ناوتو كان إرسال المزيد من الخبراء في المجال النووي إلى اليابان لمساعدة السلطات اليابانية على حل أزمة محطة فوكوشيما النووية، حسب ما ذكرت طوكيو الخميس.

وقال المتحدث باسم الحكومة اليابانية يوكيو ايدانو خلال مؤتمر صحافي إن "الرئيس أوباما أبلغ رئيس الحكومة كان أن الولايات المتحدة مستعدة لتقديم المزيد من الدعم من خلال إرسال المزيد من الخبراء في المجال النووي والمشاركة في جهود إعادة الإعمار على كل من المدى الطويل والمتوسط".

ويتواجد خبراء أميركيون في اليابان منذ مطلع الأسبوع.

وتحادث أوباما مع كان هاتفيا حول الأزمة التي تجتازها اليابان بعد زلزال وتسونامي الأسبوع الماضي وأديا إلى سقوط آلاف القتلى وأثرا على عمل المحطة النووية اليابانية.

تحذير من مستويات مرتفعة من الإشعاع

ويذكر أن رئيس الهيئة الأميركية للسلامة النووية غريغوري غاتشكو أعلن فراغ خزان المياه التابع للمفاعل الرابع في محطة فوكوشيما النووية مما قد يؤدي إلى مستويات مرتفعة جدا من الإشعاعات.

وقال غاتشكو أمام الكونغرس إنه بالإضافة إلى المفاعلات الثلاثة التي كانت تعمل خلال الحادث، فإن مفاعلا رابعا يشكل أيضا من الآن وصاعدا سببا للقلق، مشيرا إلى أن هذا المفاعل لم يكن يعمل أثناء الزلزال، ورجح أنه حصل انفجار للهيدروجين على مستوى هذا المفاعل.

وأوضح أنه في وضع مشابه فإن الولايات المتحدة كانت ستعلن منطقة اخلاء اوسع من تلك التي أعلنتها السلطات اليابانية التي أخلت المنطقة على مدى 20 كيلومترا.

إقرار بخطورة الوضع

وقد أقر يوكيا أمانو المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية بأن الوضع خطير للغاية في محطة فوكوشيما النووية اليابانية، مشيراً إلى أنه سيتوجه إلى طوكيو بصحبة فريق فني للوقوف على حجم الأضرار التي أصابت المحطة.

وقال أمانو أمام ممثلي الدول الأعضاء في الوكالة مساء الأربعاء في فيينـا إن الوضع في محطة فوكوشيما بات خطيرا للغاية، وإن مستويات الإشعاع في طوكيو وباقي المدن اليابانية زادت عن مستوياتها العادية، لكنه أضاف أنها ظلت في مستوى لا يشكل تهديداً للصحة البشرية.

XS
SM
MD
LG