Accessibility links

الجيش البحريني يتهم قادة المعارضة بالتخابر مع دول أجنبية


اتهم الجيش البحريني يوم الخميس ستة من قيادات المعارضة المعتقلين لدى السلطات بـ"التخابر مع دول أجنبية" و"التحريض" على القتل، حسبما قال بيان للجيش بثه التليفزيون البحريني الرسمي.

وقال البيان إن السلطات قامت بإلقاء القبض على عدد من "القياديين من رؤوس الفتنة الذين نادوا بإسقاط النظام وتخابروا مع دول أجنبية وقاموا بالتحريض على قتل المواطنين وتدمير الممتلكات"، وذلك في إشارة إلى ستة من قيادات المعارضة تم اعتقالهم مساء الأربعاء.

وأكد البيان أن القيادة العامة للجيش البحريني ستتخذ كافة الإجراءات القانونية بحق المعتقلين.

وفي السياق نفسه أعلن المتحدث باسم الجيش البحريني خفض ساعات حظر التجول الجزئي في المنامة أربع ساعات ليصبح من الثامنة مساء وحتى الرابعة فجرا.

وأكد المتحدث أن التخفيض يشمل بعض الأحياء الحساسة في وسط المنامة، لاسيما منطقة دوار اللؤلؤة والحي المالي.

تنديد من الأمم المتحدة

من جهة أخرى نددت نافي بيلاي مفوضة الأمم المتحدة العليا لحقوق الإنسان الخميس بقيام قوات الأمن في البحرين بمهاجمة مستشفيات ومراكز طبية مما "يشكل انتهاكا فاضحا للقانون الدولي"، حسب قولها.

وأعربت بيلاي عن قلقها الشديد إزاء تصاعد العنف من قبل قوات الأمن في البحرين لا سيما المعلومات التي أشارت إلى مهاجمة مستشفيات ومراكز طبية.

وطالبت بيلاي الحكومة بـ"عدم استخدام القوة ضد متظاهرين غير مسلحين وتأمين العلاج الطبي للمصابين ونزع سلاح مجموعات الدفاع الذاتي بمن فيهم مسؤولي الأمن بالزي المدني" مذكرة المسؤولين في البحرين بضرورة الالتزام بالمواثيق الدولية للحقوق المدنية والسياسية.

وتأتي تصريحات بيلاي بعد أن كانت قوات الأمن البحريني قد قامت بتفريق محتجين بالقوة في مجمع السلمانية الطبي، اكبر مستشفى في البحرين وحاصرت مستشفيات أخرى وفقا لما قالته مصادر في المعارضة.

وكانت وزارة الداخلية البحرينية قد أعلنت يوم الأربعاء عما أسمته "تطهير" مجمع السلمانية الطبي من المتظاهرين الذين تحصنوا فيه، فيما أعلن وزير الصحة نزار البحارنة استقالته احتجاجا على تصرفات قوات الأمن.

وتسارعت وتيرة قمع الاحتجاجات في البحرين الخميس مع تدخل قوات تابعة لمجلس التعاون الخليجي مطلع الأسبوع وإعلان حالة الطوارئ وتفريق متظاهرين في وسط المنامة بالقوة يوم الأربعاء.

ولم تلق النداءات خصوصا من قبل الولايات المتحدة بإقامة حوار سياسي صدى حتى الآن، في هذا البلد الذي يضم غالبية شيعية تحكمها أقلية سنية.

وكانت المملكة العربية السعودية قد ارسلت نحو ألف جندي إلى البحرين فيما أرسلت الإمارات 500 شرطي للمساعدة في حفظ الأمن في المملكة الأمر الذي آثار حفيظة المعارضة البحرينية التي وصفت الانتشار الخليجي بأنه "احتلال".

XS
SM
MD
LG