Accessibility links

العاهل الأردني يفتح الباب أمام إجراء انتخابات مبكرة بنهاية العام الحالي


فتح العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني يوم الخميس الباب أمام إمكانية إجراء انتخابات نيابية مبكرة في الأردن مع حلول نهاية العام الحالي، حسبما قال منسق عام تجمع الطلبة الأحرار يمان الغرايبة بعد لقاء مع الملك.

وقال الغرايبة إن "الملك قال لنا خلال اللقاء إن هناك حالة احتقان شعبي تحل عن طريق الانتخابات، كما تحدث عن انتخابات نيابية مبكرة مع حلول نهاية العام الحالي".

وأضاف أن الملك أكد كذلك "أننا بحاجة إلى الإصلاح وهو ضرورة ملحة، ولكنه لا يأتي في يوم وليلة فهو عملية مستمرة، كما أشار إلى أن العمل جار على تعديل قانون الانتخاب وقانون الأحزاب خلال ثلاثة أشهر"، على حد قول الغرايبة.

ويشهد الأردن منذ يناير/كانون الثاني الماضي احتجاجات مستمرة مطالبة بإصلاحات اقتصادية وسياسية شارك فيها حزب جبهة العمل الإسلامي، الذراع السياسية للإخوان المسلمين في الأردن، وأحزاب معارضة يسارية إضافة إلى النقابات المهنية وحركات طلابية.

وحسب بيان للديوان الملكي الأردني فقد أكد الملك عبد الله نيته المضي في مسيرة الإصلاح المستدام "الذي يخدم المستقبل وليس الحاضر فقط باعتباره ضرورة حتمية للأردن" مضيفا أن هناك من يدعو إلى إجراء انتخابات نيابية مبكرة في الأردن.

وقال البيان إن الملك أشار إلى أهمية أن يمثل قانون الانتخاب الذي سيجري التوافق عليه من قبل لجنة الحوار الوطني كل الأردنيين، كما أكد ضرورة ترسيخ الحياة الحزبية وتلبية الأحزاب لتطلعات الأردنيين من خلال تبني برامج تتصل بالجوانب الاقتصادية والتعليمية والصحية وكل ما يمس حياة المواطن.

يذكر أن الانتخابات النيابية في الأردن تجري مرة كل أربع سنوات وفقا للدستور، وكانت آخر انتخابات قد جرت في 9 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وكانت الحكومة الأردنية قد وافقت يوم الاثنين على تشكيل لجنة حوار وطني تتألف من 52 شخصية برئاسة رئيس مجلس الأعيان طاهر المصري وثلاثة قياديين من الحركة الإسلامية إلى جانب وزراء ونواب سابقين وحزبيين ونقابيين وكتاب.

إلا أن الحركة الإسلامية رفضت المشاركة في اللجنة معتبرة أنها "لا ترقى إلى الحد الأدنى" من مطالبها المتعلقة بالإصلاح السياسي.
XS
SM
MD
LG