Accessibility links

مصادر دبلوماسية: غارات جوية محددة قد تشن على مواقع لقوات القذافي فور موافقة مجلس الأمن


أعلنت مصادر دبلوماسية فرنسية أن غارات جوية محددة الأهداف قد تشن ليل الخميس الجمعة على مواقع للجيش الليبي، فور موافقة الأمم المتحدة على استخدام القوة.

وقال مصدر قريب من الملف طالبا عدم الكشف عن هويته لوكالة الصحافة الفرنسية، "قد تشن غارات ابتداء من هذه الليلة أو غدا الجمعة".

من جانبهم، أكد دبلوماسيون فرنسيون طلبوا أيضا التكتم على هوياتهم، "فور تبني القرار يمكن البدء بأعمال عسكرية في الساعات التالية".

ويمكن أن تبدأ هذه الغارات في إطار عملية تقوم بها فرنسا وبريطانيا وقطر والإمارات العربية المتحدة، كما أوضح مصدر قريب من الملف، وقد تعذر تأكيد هذه المعلومة على الفور من مصادر أخرى.

وأخيرا، يمكن أن تعقد قمة ثلاثية حول ليبيا تضم الاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي والجامعة العربية، ابتداء من يوم السبت في باريس، كما قال المصدر نفسه. وكان الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي قد أعلن في 11 مارس/آذار، أمام مجموعة الثماني ومجموعة العشرين، أنه يريد عقد هذا الاجتماع في أقرب وقت.

احتجاز القذافي لرئيس وزرائه وكافة الوزراء

ومن التطورات في ليبيا، أكدت صحيفة ليبية معارضة الخميس أن الزعيم الليبي معمر القذافي وضع رئيس وزرائه وكافة أعضاء الحكومة قيد الإقامة الجبرية في مقره في طرابلس.

ونقلت صحيفة "برنيق" الصادرة في بنغازي معقل المعارضة عن "مصدر موثوق" في طرابلس قوله إن القذافي "يجبر أمين اللجنة الشعبية العامة، رئيس الوزراء البغدادي المحمودي وكل أمناء اللجان الشعبية الوزراء على الإقامة الجبرية في باب العزيزية منذ حوالي ثلاثة أسابيع".

وأضاف المصدر أن "اجتماعاتهم كانت تتم داخل أحد منازل القذافي داخل باب العزيزية"، موضحا أن القذافي "يحاصر المنازل المقيمين فيها بعدد كبير من العناصر الأمنية".

وبحسب المصدر فإن الوزراء "لم يخرجوا من باب العزيزية منذ حوالي 20 يوما وأن أغلبهم لا يستطيعوا أن يشاهدوا أهلهم".

وأكدت الصحيفة أن القذافي "أعطى تعليمات للكتائب الأمنية بعدم خروج أي أحد منهم إلا بأمره".

وكان وزيرا العدل والداخلية قد انشقا عن القذافي وانضما للثورة بعد أيام من اندلاعها منتصف الشهر الماضي.

المشاركة العربية

من ناحية أخرى، قال يحيى المحمصاني مندوب جامعة الدول العربية في الأمم المتحدة يوم الخميس إن دولتين عربيتين على الأقل قالتا إنهما ستشاركان في فرض منطقة حظر للطيران فوق ليبيا مضيفا أن الإمارات وقطر "قد" تكونان من بين المشاركين.

وفي تطور منفصل قالت البعثة الأميركية من خلال صفحتها على موقع تويتر إن التصويت سيكون على الأرجح الساعة الثالثة والنصف بتوقيت شرق الولايات المتحدة أي 1930 بتوقيت غرينتش. وقال دبلوماسي في مجلس الأمن إن التصويت قد يكون في موعد متأخر عن ذلك.

توقع هجوم ضد مدينة الزنتان

ميدانيا، يتوقع الثوار الليبيون الخميس هجوما تشنه قوات العقيد معمر القذافي على مدينة الزنتان، غرب ليبيا، التي يسيطرون عليها، كما أفاد أحد أهالي المدينة.

وقال هذا الشاهد لوكالة الصحافة الفرنسية: "المقاتلون يرون أن القوات الموالية للقذافي تسعى حاليا إلى تطويق الزنتان. هناك تحركات للقوات في الشمال والجنوب الغربي. إنهم يتوقعون هجوما كبيرا على المدينة".

وقد استعادت الزنتان الواقعة على بعد 145 كلم جنوب غرب طرابلس، هدوءها الخميس بعد هجمات مكثفة شنتها القوات الحكومية الأربعاء على المدينة مستخدمة الأسلحة الثقيلة.

وروى الشاهد: "لم أسمع أي إطلاق نار صباح اليوم الخميس. قالوا إنهم أوقفوا رتل الدبابات الرئيسي خلال الليل".

وسيطر الخوف على المدينة الأربعاء عندما تساقطت عليها صواريخ غراد مع اقتراب الدبابات منها.

وقال الشاهد: "أمس دارت معارك عنيفة على بعد نحو 20 كلم جنوب غرب الزنتان. لقد استمر القتال لفترة طويلة من الليل. ويقول المقاتلون إنه كان هناك قصف بالمدفعية الثقيلة".

وكانت الزنتان أول مدينة في الغرب الليبي تتظاهر ضد نظام القذافي في 16 فبراير/شباط الماضي. وسيطرت المعارضة على المدينة بعد أيام من بدء حركة الاحتجاج ضد القذافي التي انطلقت في 15 من الشهر نفسه في شرق البلاد.

ومع تقدمها نحو بنغازي، معقل الانتفاضة في الشرق، هاجمت القوات الموالية للقذافي مدنا في الغرب مثل مصراتة والزنتان.

XS
SM
MD
LG