Accessibility links

logo-print

الجامعة العربية ترحب بمبادرة عباس لزيارة غزة لتحقيق المصالحة الوطنية الفلسطينية


رحبت جامعة الدول العربية الخميس في القاهرة بمبادرة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس لإنهاء الانقسام الفلسطيني وتحقيق المصالحة بين حركتي فتح وحماس عن طريق إعلانه قبول السفر إلى غزة.

وقال أحمد بن حلي الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية الخميس: "إننا نرحب بمبادرة الأخ الرئيس محمود عباس من أجل إنهاء الانقسام" مضيفا أن المبادرة "جاءت في التوقيت المناسب".

وأوضح أن هذه الخطوة "تشكل استجابة للرأي العام الفلسطيني المطالب بتحقيق المصالحة".

وقال إن "تمتين الجبهة الفلسطينية الداخلية وتوحيد الصفوف مطلب عربي، وهم يسعدون عندما يجدون القيادة الفلسطينية تستجيب بهذا الشكل للجماهير، في ظل الحراك الذي تشهده المنطقة التي تطالب شعوبها بالإصلاح، والتغيير وتحقيق الديموقراطية".

وكان عباس قد أعلن الأربعاء في رام الله أنه مستعد للذهاب إلى غزة "غدا" الخميس لإنجاز المصالحة مع حركة حماس مؤكدا أنه قرر إرجاء تشكيل حكومة جديدة "لإعطاء فرصة" قيام حكومة وحدة وطنية تتولى تنظيم انتخابات شاملة.

وسارعت حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة منذ يونيو/حزيران 2007، إلى الترحيب بهذه الخطوة.
وكان عشرات الآلاف من الفلسطينيين قد تظاهروا الثلاثاء في غزة والضفة الغربية مطالبين بإنهاء الانقسام بين حركتي فتح وحماس.

فياض يدعو إلى إنهاء الانقسام

وفي نفس السياق، دعا رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض، حركة حماس إلى انتهاز هذه الفرصة الثمينة التي تتيحها مبادرة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس لإنهاء الانقسام، وضرورة الاستجابة الفورية لها.

واعتبر أن تشكيل حكومة وحدة وطنية سيمكـّن من البدء فورا في إنهاء الانقسام وإعادة الوحدة للوطن، وقال:

"أدعو حركة حماس للبدء بإجراءات إنهاء الانقسام، وتوحيد الوطن، بما يمهد لتحقيق المصالحة الشاملة".

وأكد رئيس الوزراء أن تشكيل حكومة وحدة وطنية يُعد إجراءا عمليا ومحددا، ولا داعي للتردد أو التحفظ على المبادرة التي أطلقها عباس في افتتاح أعمال المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية، وأن الالتفاف حولها سيمكننا من البدء بخطوات جدية نحو المصالحة الشاملة.

وأشار إلى أن البناء على هذه الخطوة الهامة سيمكن أيضا من التعامل مع أية أفكار أو اقتراحات أو ملاحظات بصورة أكثر إيجابية الأمر الذي سيضعنا أمام مسار يؤدي حتما إلى المصالحة الوطنية الشاملة وإن كان خطوة خطوة، وقال:

"إن مبادرة الرئيس عباس ممكنة التنفيذ فورا وتتيح إعادة الوحدة للوطن مباشرة، ولا مجال لإضاعة المزيد من الوقت لأي تحفظات أو ملاحظات ولا يجب التعامل مع هذه المبادرة الهامة من خلال الإجابة بـ(نعم ولكن)، وأدعو إلى الالتفاف التام حولها".

ودعا فياض كافة أطياف ومكونات المجتمع الفلسطيني إلى الالتفاف حول مبادرة الرئيس عباس، ودون أي تردد أو إضاعة للوقت، وقال: "أدعو كافة الفصائل والقوى ومؤسسات المجتمع المدني إلى الالتفاف التام حول مبادرة الرئيس لإعادة الوحدة للوطن".

XS
SM
MD
LG