Accessibility links

مسيرات شعبية في عدة مدن أردنية للمطالبة بالإصلاحات السياسية


نفذ المئات من أعضاء الأحزاب الإسلامية واليسارية والحركات الشبابية مسيرة في وسط مدينة عمان بعد صلاة الجمعة، وردد المتظاهرون هتافات تدعو إلى إصلاح النظام وإصلاح الدستور وإصلاح البرلمان.

وهتف المتظاهرون قرب الجامع الحسيني الكبير وسط عمان "الشعب يريد إصلاح النظام" و"الشعب يريد إصلاح الدستور" و"الشعب يريد إسقاط البرلمان" إضافة إلى "الإصلاح والتغيير مطلب الجماهير".

وحمل هؤلاء لافتات كتب عليها "نريد قانون انتخاب عادل" و"معا لتغيير النهج السياسي والاقتصادي، بالتلاحم الوطني نحقق الإصلاح والتغيير"، إلى جانب أعلام أردنية تتقدمها صورة كبيرة للعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني.

وسارت التظاهرة التي قادها حزب جبهة العمل الإسلامي، الذراع السياسية للإخوان المسلمين في الأردن، بمشاركة أحزاب معارضة والنقابات المهنية الأردنية من أمام المسجد إلى القرب من مبنى أمانة عمان الكبرى (نحو 1 كيلومتر).

ونظمت الفعاليات الشعبية والنقابية والحزبية اعتصاما في مدينة الكرك طالبت فيه بإطلاق عملية إصلاح سياسي شامل، وخصوصا في مجال إعداد قانون انتخاب بمشاركة جميع القوى والفعاليات الوطنية.

وقال جميل أبو بكر الناطق الإعلامي باسم جماعة الإخوان المسلمين في الأردن لوكالة الصحافة الفرنسية إن "إجراءات الحكومة وسلوكها لا يوحوا بجدية في تحقيق إصلاحات".

وأضاف: "ليس هناك جدية لدى الحكومة، والمطلوب هو إصلاح حقيقي يلبي مطالب الشعب الأردني".

وقال أبو بكر "نحن هنا لنطالب بتعديلات دستورية تمكن الشعب من أن يكون مصدرا للسلطات، وقانون انتخاب عصري وديمقراطي وتشكيل حكومة برلمانية منتخبة ومحاربة الفساد والمفسدين".

ويشهد الأردن منذ يناير/ كانون الثاني الماضي احتجاجات مستمرة مطالبة بإصلاحات اقتصادية وسياسية شاركت بها الحركة الإسلامية وأحزاب معارضة يسارية إضافة إلى النقابات المهنية وحركات طلابية.

وتشمل مطالب هؤلاء قانون انتخاب جديد وإجراء انتخابات مبكرة وتعديلات دستورية تسمح للغالبية النيابية بتشكيل الحكومة بدلا من أن يعين الملك رئيس الوزراء.

ووافقت الحكومة الأردنية الاثنين على تشكيلة لجنة حوار وطني تتألف من 52 شخصية برئاسة رئيس مجلس الأعيان طاهر المصري وثلاثة قياديين من الحركة الإسلامية إلى جانب وزراء ونواب سابقين وحزبيين ونقابيين وكتاب.

إلا أن الحركة الإسلامية رفضت المشاركة في اللجنة معتبرة أنها "لا ترقى إلى الحد الأدنى" من مطالبها المتعلقة بالإصلاح السياسي.

وتحدث العاهل الأردني الخميس خلال لقاء مع شباب عن انتخابات نيابية مبكرة بحلول نهاية العام الحالي لمواجهة "حالة احتقان شعبي"، على ما أفاد أحد هؤلاء الشباب لوكالة الصحافة الفرنسية.

XS
SM
MD
LG