Accessibility links

logo-print

آلاف البحرينيين يتظاهرون في قرى شيعية والسلطات تزيل دوار اللؤلؤة


تحدى آلاف البحرينيين الشيعة قرار منع التظاهر وحالة الطوارئ المعلنة في البلاد وتظاهروا اليوم الجمعة بالقرب من المنامة مطالبين بالإصلاح السياسي خلال تشييع قتيل سقط برصاص قوات الأمن هذا الأسبوع، فيما بدأت الحكومة إزالة دوار اللؤلؤة في وسط المنامة، رمز الحركة الاحتجاجية.

وهتف أكثر من خمسة آلاف متظاهر في جزيرة سترة (جنوب المنامة) التي شهدت مواجهات عنيفة بين المتظاهرين وقوات الأمن الثلاثاء شعارات مناهضة للحكومة وللتدخل العسكري الخليجي في المملكة وخصوصا "البحرين حرة حرة، درع الجزيرة بره"، بحسب ما أفاد مراسل وكالة الصحافة الفرنسية.

وفيما كانت تحوم مروحية عسكرية فوقهم، ردد المتظاهرون هتافات مناهضة للسعودية من بينها "لا للاحتلال" و"الموت لآل سعود" و"الاحتلال بره"، في إشارة إلى القوات الخليجية وخصوصا السعودية التي أرسلت إلى البحرين الاثنين تحت مظلة قوات "درع الجزيرة" التابعة لمجلس التعاون الخليجي.

وقال مشيعون إن أحمد فرحان (28 عاما) توفي برصاصة في الرأس أطلقت من مروحية الثلاثاء، بعد وقت قصير من إعلان حالة "السلامة الوطنية" (الطوارئ) في محاولة لإنهاء الحركة الاحتجاجية المستمرة منذ منتصف فبراير/ شباط.

وقد نفت السلطات البحرينية استخدام المروحيات في إطلاق النار.

وأكدت إحدى قريبات فرحان أنه تم تشييع الجثمان رغم قرار منع كل التجمعات ورفض السلطات في وقت سابق تسليم جثته من مستشفى السليمانية في المنامة الذي تسيطر عليه القوات الأمنية.

وأوضحت: "لسنا خائفين والدماء التي سالت وحدتنا، لو كنا خائفين لما غادرنا منازلنا".

وفي قرية الدراز في أقصى غرب المنامة، تظاهر آلاف البحرينيين الشيعة عقب صلاة الجمعة مرددين هتافات "بالروح بالدم نفديك يا بحرين".

وأكد المتظاهرون على ضبط النفس والابتعاد عن العنف في وجه "جرائم" الشرطة والجيش في المملكة التي يشكل الشيعة غالبية سكانها.

وقال الشيخ عيسى قاسم، أحد أبرز العلماء الشيعة في البحرين، في خطبة في القرية إن المطالبين بالإصلاح "لا يؤمنون بالعنف الذي تحاول السلطات دفعهم نحوه".

وتابع أن "المقاربة السلمية كانت خيارنا منذ اليوم الأول".

ونقل العديد من عناصر الشرطة بالباصات إلى مكان التظاهرة، من دون حدوث أي اشتباك مع المتظاهرين.

وهذه التظاهرات هي الأولى منذ أن هاجمت القوى الأمنية صباح الأربعاء الاعتصام الذي نظمته المعارضة في دوار اللؤلؤة في المنامة واستمر نحو شهر، ما أدى إلى مقتل ثلاثة متظاهرين وعنصرين من القوى الأمنية.

وكانت السلطات أعلنت حظر التجمعات والمسيرات غداة الهجوم كما أعلن الملك حالة الطوارئ.

وقتل 15 شخصا على الأقل من المتظاهرين ورجال الأمن منذ بدء التحرك منتصف فبراير/ شباط في المنامة.

XS
SM
MD
LG