Accessibility links

دبلوماسي فرنسي يعلن عن تدخل عسكري محتمل في ليبيا بعد قمة باريس


أعلن السفير الفرنسي لدى الأمم المتحدة أرنو جيرار في تصريح لقناة BBC الإخبارية أن تدخلا عسكريا دوليا في ليبيا سينفذ في غضون ساعات من قمة باريس المقررة اليوم السبت.

وأضاف جيرار أن جميع المشاركين في قمة السبت في باريس سيشاركون في هذه العملية، معربا عن اعتقاده بأن الوقت المناسب قد حان لإرسال الإشارة الأخيرة للقذافي.

وأوضح جيرار أن الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا الذين وضعوا شروط قرار فرض الحظر الجوي على ليبيا سيقومون بتنفيذ العملية العسكرية.

هذا وتعقد في باريس اليوم السبت قمة دولية بشأن ليبيا من المفترض أن تكون حاسمة لجهة إطلاق عمل عسكري ضد النظام الليبي بعد الإنذار الذي وجهته مساء الجمعة دول غربية وعربية للزعيم معمر القذافي.

ويحضر القمة الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ووزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون، كما يشارك فيها الأمين العام لجامعة العربية عمرو موسى ورئيس الاتحاد الأوروبي هرمان فان رومبوي ووزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون إضافة إلى رئيس لجنة الاتحاد الأفريقي جان بينغ.

كلينتون إلى باريس

وكان الرئيس أوباما قد أعلن أن وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون ستمثل الإدارة الأميركية في القمة الدولية المقرر عقدها اليوم السبت في باريس لبحث ملف ليبيا، محذراً من انعكاس ما يقوم به النظام الليبي على المنطقة.

وقال "يمكن أن يتم زعزعة استقرار المنطقة بأسرها ، وتهديد عدد من حلفائنا وشركائنا. إن مطالبة الشعب الليبي بالحصول على المساعدة لن تبقى دون جواب. لأنه سيكون هناك تجاوز للقيم الديمقراطية التي ندافع عنها. وعلاوة على ذلك، ستصبح عبارة المجتمع الدولي فارغة".

ولفت أوباما إلى أن هناك احتمالا بتنفيذ عملية عسكرية في ليبيا، إذا لم يمتثل الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي لقرار مجلس الأمن الدولي، لكنه استبعد في الوقت ذاته تدخلا بريا في ليبيا.

وقال "الآن، مرة أخرى، لدى القذافي الخيار. إن القرار الذي صدر يحدد شروطاً واضحة جداً وهي التي يجب أن تتحقق. فالولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا، والدول العربية توافق على وجوب تنفيذ وقف إطلاق النار فورا. وهذا يعني أن جميع الهجمات ضد المدنيين يجب أن تتوقف".

"قوات القذافي تنتهك وقف النار"

في هذه الأثناء، أكدت المندوبة الأميركية لدى الأمم المتحدة السفيرة سوزان رايس لشبكة CNN الإخبارية أن قوات القذافي تنتهك قرار وقف إطلاق النار الذي اقره مجلس الأمن الدولي.

وقالت "نعم، إنه ينتهكه، فالقرار 1973 يفرض وقفاً فوريا لإطلاق النار وإنهاء كل العمليات القتالية. كما يمنع هذا القرار تنفيذ أي تحليق للطيران فوق ليبيا".

وأوضحت رايس أن الرئيس أوباما وجه إنذارا بمفعول فوري ويفترض بموجبه على القذافي أن يعلن وقفا لإطلاق النار.

وأضافت "أشار هذا الإنذار إلى أنه يتوجب على القذافي وقف إطلاق النار، ووفق التقدّم نحو بنغازي، وحماية المدنيين، والانسحاب من ثلاثة مدن رئيسية يقوم بقصفها، والسماح بإعادة التيار الكهربائي وتوزيع النفط، والسماح للمدنيين بتلقي المساعدات الإنسانية، وإذا لم يقم القذافي بهذه الأمور بشكل فوري، فإنه سيواجه عواقب ذلك، ولقد كان الرئيس واضحاً جداً، فإن هذه العواقب ستكون عملية عسكرية".

XS
SM
MD
LG